مهرجان الرواد العرب بدمشق يختتم أعماله بتكريم المبدعين   
الأربعاء 1429/12/26 هـ - الموافق 24/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 3:26 (مكة المكرمة)، 0:26 (غرينتش)
جانب من الحضور والمكرمين (الجزيرة نت )

نغم ناصر-دمشق
 
اختتمت في العاصمة السورية دمشق مساء الاثنين أعمال مهرجان وملتقى الرواد والمبدعين العرب، الذي أقيمت دورته الثالثة للمرة الأولى خارج مقره في الأمانة العامة لجامعة الدول العربية احتفاء بدمشق عاصمة للثقافة العربية لعام 2008.

وشاركت في المهرجان الذي استمر لمدة لثلاثة أيام 18 دولة عربية وتضمن جلسات وندوات متنوعة، كما كرم 75 مبدعاً في مختلف المجالات الإبداعية    والآداب والمسرح والسينما والصحافة والفكر والإذاعة والتلفزيون والفنون التشكيلية والموسيقية والغنائية والمعلوماتية.
 
ومن بين المكرمين في السينما محمد خان من مصر، وفي مجال الأدب عبد الله باشراحيل من السعودية، وحنا مينا وطالب عمران من سوريا، وفي الغناء والموسيقى طارق الناصر من الأردن، ولطفي بوشناق من تونس، وفي مجال الصحافة نبيل الشريف من الأردن، وحمدي قنديل من مصر.
شعار المهرجان (الجزيرة نت)
 
ويهدف المهرجان لتوطيد العلاقة بين الرواد في الوطن العربي وإصدار موسوعة الرواد العرب وطرح إنجازاتهم على رجال الأعمال لتنفيذها وتوسيع النقاش والحوار من خلال الندوات وحضور مشاركين من المبدعين ومناقشة الرواد لتحفيزهم على الريادة.
 
تشجيع
واعتبر عبد الله باشراحيل من السعودية المهرجان نواة لعمل تشجيعي وتكريمي لأبناء الأمة المبدعين تمهد لمهرجانات أسمى.
 
وقال عمر قدور من السودان إن رسالة المهرجان وصلت بتكريمنا ولكن آخرين اعتبروا أن تكريمهم الأسمى يكون من خلال ممارسة إبداعهم بنشاطات افتقدها المهرجان.
 
وطالب الدكتور ساطع العيسى من فلسطين بتربية التفكير العلمي والإبداعي عند الأطفال إضافة للطلبة، وبأن تكون براءة الاختراع تحت مظلة جامعة الدول العربية. 
 
وعبر مشاركون عن امتنانهم لأمين المهرجان ومبتكر فكرته السوري عبده بلان لجمعه المبدعين بمختلف مجالاتهم في ملتقى واحد.
 
ويقول بلان إن المبدعين والرواد للملتقى يختارون من قبل حكوماتهم حيث نشترط "تزويدنا بسيرة ذاتية تبرز عمل المرشح ومجال إبداعه"، إضافة لدعوات خاصة يقدمها المهرجان لمبدعين عرب عبر مكاتبه في الدول العربية بحسب بلان الذي راودته فكرة إطلاق المهرجان في عام 1997.
  
ويضيف أن وجود الرواد بالملتقى يهدف لتواصل الأجيال وعدم قطع المسيرة بين الرائد والمبدع.
الأمين العام للمهرجان عبده بلان ونائبته الفنانة سميحة أيوب (الجزيرة نت)
 
انتقاد
وعلى الرغم من ذلك اعتبر بعض المشاركين أن المهرجان لم يحظ بالنجاح المتوقع، وقد شهد "خللا في التنظيم" بحسب المفكرة عائشة رشيد من الكويت التي تقول "توقعنا أن تشهد أيام المهرجان ندوات تفصيلية وليست مختصرة".
 
وقالت سميحة أيوب نائبة الأمين العام للمهرجان إن ذلك يمثل رأيا شخصيا داعية إلى الاهتمام بالمضمون وليس بالمظاهر.
 
وبدوره تحدث الموسيقي طارق الناصر من الأردن عن غياب صيغة مدروسة وفعالة لالتقاء المبدعين تضمن التواصل بينهم في أيام المهرجان، ولكنه أثنى على التكريم الذي حظي به، معتبرا ذلك بادرة جيدة "تحملنا مسؤولية لتقديم الأفضل".
 
ودعا الناصر إلى إقامة المهرجان بشكل سنوي كي يحظى مبدعون آخرون بهذا التكريم.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة