محكمة سريلانكية تقضي بسجن زعيم التاميل   
الخميس 1423/8/24 هـ - الموافق 31/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سيارة تحترق في منطقة شهدت اشتباكات بين المسلمين والسنهاليين بالضواحي الشمالية لكولومبو
أصدرت المحكمة العليا بسريلانكا حكما غيابيا بالسجن 200 عام على زعيم متمردي حركة نمور تاميل إيلام فيلوبيلاي براباكاران, وذلك بعد إدانته وثلاثة من أعضاء الحركة بالتخطيط لهجوم بشاحنة ملغومة على البنك المركزي بكولومبو يوم 31 يناير/ كانون الثاني 1996 أسفر عن مقتل 91 شخصا وجرح المئات.

كما أدانت المحكمة زعيم التاميل بـ 51 تهمة تتعلق بالقتل وتدمير ممتلكات الدولة، وأمرت الشرطة بتوقيفه ومصادرة ممتلكاته. ويأتي إصدار الحكم في وقت بدأت فيه في تايلند جولة جديدة من محادثات السلام بين الحكومة السريلانكية ومتمردي التاميل لإنهاء عقدين من حرب أهلية أودت بحياة 64 ألف شخص.

وفي سياق متصل قال كبير مفاوضي الحكومة السريلانكية في المحادثات جي إيل بيريس إنه لا يتوقع أن يؤثر حكم المحكمة العليا على سير المحادثات أو العملية السلمية.

فرض حظر التجول
من ناحية أخرى, فرضت السلطات السريلانكية حظر التجول في مختلف أرجاء العاصمة كولومبو لليوم الثاني على التوالي، وذلك في أعقاب اندلاع اشتباكات مسلحة بين الأقلية المسلمة والأغلبية السنهالية أسفرت عن مقتل شخص وإصابة ما لا يقل عن 13 آخرين.

وقالت الشرطة إن سبع مناطق بالضواحي الشمالية لكولومبو تخضع لحظر التجول حتى فجر غد الجمعة. وقد نشرت قوات من الجيش والشرطة في المنطقة للسيطرة على الوضع المتوتر.

وأشارت مصادر في الشرطة إلى وقوع بعض أعمال العنف صباح اليوم. وقالت إذاعة محلية إن النيران اشتعلت في بضعة بيوت، لكن شهود عيان أشاروا إلى أن الموقف هادئ. وكانت حدة التوتر بين المسلمين والسنهاليين تصاعدت في أعقاب خطط لبناء مسجد إلى جوار معبد بوذي في المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة