روسيا تحث على وقف إطلاق النار وبدء حوار بأوكرانيا   
الثلاثاء 1435/8/12 هـ - الموافق 10/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 21:05 (مكة المكرمة)، 18:05 (غرينتش)

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الثلاثاء إن من الضروري السعي لوقف إطلاق النار بين القوات الحكومية والانفصاليين في أوكرانيا وبدء محادثات بشأن مستقبل البلاد، مرحبا بخطط الرئيس الأوكراني الجديد بيترو بوروشينكو لفتح ممر إنساني لتمكين سكان جنوبي شرقي البلاد من مغادرة مناطق القتال بين القوات الحكومية الأوكرانية والانفصاليين.

وقال لافروف -في مؤتمر صحفي بعد الاجتماع مع نظيريه الألماني والبولندي- "إننا مقتنعون ويتفق شركاؤنا مع وجهة النظر تلك بأنه بصرف النظر عن التفسيرات المختلفة للأحداث المختلفة التي حدثت خلال الأزمة الأوكرانية لا مناص اليوم من التركيز على الوقف الفوري غير المشروط لإطلاق النار وبدء حوار".

وتابع وزير الخارجية الروسي "إذا اختار الأوكرانيون الانتساب للاتحاد الأوروبي وهو ما يتعارض مع عدد من التزامات أوكرانيا في منطقة التجارة الحرة لكومنولث الدول المستقلة، عندئذ فإن المزايا التي كانت تتمتع بها أوكرانيا ستنتهي، وأن روسيا ستعود إلى نظام الدولة الأولى بالرعاية في علاقاتها التجارية مع أوكرانيا، هذا نظام تجاري معتاد وليس عقوبات".

كان رئيس المجلس الأوروبي هيرمان فان رومبوي قد صرح في وقت سابق أن من المقرر أن يوقع الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا على الفصل الاقتصادي من اتفاقية الانتساب في قمة التكتل المقرر عقدها في السابع والعشرين من الشهر الجاري.

وكانت المفوضية الأوروبية قد أعلنت أمس الاثنين اعتزامها تقديم مساعدات مالية لأوكرانيا بقيمة 500 مليون يورو (677 مليون دولار) خلال الأسبوع المقبل بعد نجاح المفوضية وهي الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي في جمع هذا المبلغ من سوق المال.

بوروشينكو أمر بفتح ممر إنساني ليغادر سكان جنوب شرق البلاد مناطق القتال (أسوشيتد برس)

ممر إنساني
من ناحية أخرى رحبت روسيا بخطط الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو لفتح ممر إنساني لتمكين سكان جنوبي شرقي البلاد من مغادرة مناطق القتال بين القوات الحكومية الأوكرانية والانفصاليين.

وقال لافروف "أتوقع بشكل قوي أنها ليست خطوة عسكرية ماكرة لإطلاق يد القوات الحكومية".

وفي الوقت نفسه طالب لافروف بوقف العمليات العسكرية في شرقي أوكرانيا، مؤكدا أنه شرط لإجراء حوار بين الانفصاليين الموالين لروسيا والقيادة السياسية في كييف "وهذا هو مفتاح الحل لتسوية الوضع الراهن".

وكان المكتب الرئاسي في كييف قد أوضح اليوم أن الممر بمثابة حملة إنقاذ لتمكين السكان السلميين من مغادرة منطقة "عملية مكافحة الإرهاب" بدون معوقات. وأضاف أن المعارك لا تزال مستمرة في منطقتي لوغانسك ودونيتسك رغم وقف إطلاق النار المعلن من جانب بوروشينكو.

وكان متحدث باسم القوات الأوكرانية قد أعلن أن انفصاليين موالين لروسيا هاجموا نقاط تفتيش تابعة للجيش الأوكراني ونقاطا إستراتيجية أخرى في شرقي أوكرانيا.

وقال المتحدث فلاديسلاف سيليزنيوف إنه في معركة استمرت ثلاث ساعات بالقرب من مطار كراماتورسك هاجم انفصاليون الجيش بقذائف الهاون لكن القوات الحكومية ردت بإطلاق النار ودمرت موقعهم وقتلت أربعين من "المرتزقة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة