الدعوة لحوار مع الصين وروسيا بشأن دارفور   
الأحد 1428/3/13 هـ - الموافق 1/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:04 (مكة المكرمة)، 12:04 (غرينتش)
الاتحاد الأوروبي يدعو لممارسة الضغط على الخرطوم لحل مشكلة دارفور (الفرنسية-أرشيف)
 
دعا وزير خارجية لوكسمبورغ جان أسيلبورن إلى التحدث مع الصين وروسيا بشأن حقوق الإنسان في إقليم دارفور بالسودان.
 
وقال أسيلبورن خلال قمة وزراء خارجية الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي أمس بمدينة بريمن الألمانية إن على كل من بكين وموسكو "تذكر أنه من الممكن وضع المصالح الاقتصادية خاصة الطاقة بعد الاعتبارات والمصالح الإنسانية الأساسية".
 
كما طالب الدول العربية بممارسة الضغوط على الرئيس السوداني عمر البشير "حتى يقبل بنشر قوات تابعة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي".
 
وعبر وزير خارجية لوكسمبورغ عن دعمه الصريح لمساعي المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل رئيسة الاتحاد الأوروبي حاليا، في هذه القضية.
 
وكانت ميركل قد طرحت -خلال كلمتها أمام البرلمان الأوروبي منتصف الأسبوع الماضي- مسألة فرض عقوبات أوروبية منفصلة على السودان بسبب ما اعتبرته ملاحقة لسكان دارفور.
 
قتلى تورجام
في غضون ذلك ارتفع عدد ضحايا الهجوم على قبيلة تورجام السودانية بإقليم دارفور إلى ستين شخصا كما أصيب 21 آخرون، بحسب إفادات لحصيلة جديدة من أقرباء الضحايا.
 
وقال حمد جلالي زعيم قبيلة تورجام العربية التي تعرضت للهجوم، في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس "دفننا السبت 23 جثة، ونقلت ليلا 37 جثة إلى مشرحة مستشفى نيالى".
 
وأشار إلى أن 13 جريحا تلقوا العلاج في مستشفى نيالى وثمانية في مستشفى كاس الواقعتن جنوب دارفور.
 
وأكد عبد الرحمن حسب الله من القبيلة نفسها أن المهاجمين أرادوا الاستيلاء على مواشي قبيلته لكنهم لقوا مقاومة، مبديا دهشته لاستهداف الجنجويد العرب قبيلة عربية في حين أنهم يهاجمون عموما القبائل الأفريقية.
 
والاقتتال بين العشائر مثار قلق متزايد لمسؤولي الأمم المتحدة الذين يقولون إن الاشتباكات قتلت عددا من الناس يفوق ما أسفر عنه الصراع بين القوات الحكومية والمتمردين، وإن مئات لقوا حتفهم فيها بالأشهر القليلة الماضية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة