إريتريا ترفض المبعوث الكندي الأممي الجديد للسلام   
الجمعة 1424/11/11 هـ - الموافق 2/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لويد أكسوورثي
رفضت إريتريا الجمعة تعيين وزير الخارجية الكندي الأسبق لويد أكسوورثي مبعوثا للأمم المتحدة للتوسط في حل مشكلة الحدود مع إثيوبيا وتخفيف حدة التوتر بين البلدين.

وتقول إريتريا إنها متمسكة بشروط اتفاقية السلام التي وقعت بين الجانبين وإنها تعتبر اتفاقية التحكيم المتفق عليه بلاهاي قرارا نهائيا وملزما وترفض أي شكل للوساطة لإيجاد حل آخر للمشكلة.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت أن إثيوبيا وإريتريا اتفقتا من حيث المبدأ على تشكيل لجان عسكرية محلية مشتركة لمنع تحول حوادث تقع عند الحدود المتنازع عليها إلى صراعات على نطاق أوسع.

وقال قائد قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة روبرت جوردون بمؤتمر صحفي بأسمره الخميس إن هذه الآلية ستمكن الجانبين من اللقاء بشكل منتظم، في ظل افتقاد الثقة المتبادل بالوقت الراهن نتيجة لتعثر العملية السلمية.

تجدر الإشارة إلى أن عملية ترسيم الحدود بين البلدين أرجئت لأجل غير مسمى بعد أن رفضت أديس أبابا قرار لجنة حدود مستقلة شكلتها المنظمة الدولية قضى بأن بلدة بادمي الحدودية المتنازع عليها تابعة لإريتريا. وخلفت حرب حدودية بين البدين أكثر من 70 ألف قتيل بين عامي 1998 و2000.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة