الحجاج يعودون للمبيت بمنى   
الجمعة 1430/12/9 هـ - الموافق 27/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:21 (مكة المكرمة)، 18:21 (غرينتش)

الحجاج يعودون لقضاء أيام التشريق بمنى

واصل حجاج بيت الله الحرام أداء مناسكهم بالعودة للمبيت في منى في أولى ليالي التشريق قبل رمي الجمرات غدا، وذلك بعد يوم حافل بالمناسك بدأ برمي الجمرة الكبرى وانتهى بالتحلل من الإحرام بعد طواف الإفاضة.

وقد رمى الحجاج اليوم جمرة العقبة، وحلقوا رؤوسهم أو قصروها، وذبح هديه من كلف منهم بذلك، وأدوا طواف الإفاضة في البيت الحرام بمكة المكرمة، في أول أيام عيد النحر يوم الحج الأكبر.

وقد واصل الحجيج فجر اليوم التوافد إلى جسر الجمرات في منى قادمين من مزدلفة، حيث باتوا ليلتهم وجمعوا حصى الجمرات بعد أن نفروا إليها من جبل عرفة إثر أداء ركن الحج الأكبر وهو الوقوف بعرفة.

وقال مراسل الجزيرة في منى تامر المسحال إن مواكب الحجيج تسير بشكل سلس وبسهولة على جسر الجمرات بعدما أجرت السلطات السعودية عليها تحسينات لتخفيف تدفق الحجاج فوق الجسر ولتلافي حوادث التدافع.

وأضاف أن السلطات ناشدت ضيوف الرحمن توخي الحذر وأخذ الاحتياطات اللازمة في حال هطول الأمطار، مشيرا إلى انتشار واسع لعناصر الأجهزة الأمنية وتحليق مروحيات لتلافي وقوع أي حوادث.

حجاج يتخذون أماكنهم بمنى
أيام التشريق
ويبيت الحجاج ليالي التشريق في منى مستأنفين رمي الجمرات يوميا (الصغرى ثم الوسطى ثم الكبرى) في يومين للمتعجل وثلاثة للمتأخر. وتختتم مناسك الحج بطواف الوداع الذي يحرص ضيوف الرحمن على أن يكون آخر ما يفعلونه في مكة المكرمة.

وأجرت السلطات السعودية تحسينات لخفض تدفق الحجاج فوق جسر الجمرات بإضافتها طابقا رابعا ليتوفر للحجاج أربعة طوابق يستطيعون منها رمي الجمرات، بما يمنع تكرار حوادث التدافع التي راحت ضحيتها مئات الحجاج في الماضي.

وكان الحجيج الذين يقدر عددهم هذا العام بنحو ثلاثة ملايين، قد باتوا في مزدلفة بعدما قضوا الخميس بصعيد عرفة ومن قبله قضوا يوم التروية الذي يوافق الثامن من ذي الحجة في مشعر منى في ظل جو ممطر.

لكن الأمر تغير في يوم عرفة حيث كانت الأجواء الصافية في انتظار الحجاج، فاستثمروا يومهم في الذكر والدعاء والابتهال إلى الله وشكره على أن يسر لهم أداء خامس أركان الإسلام.

وأدى الحجاج صلاتي الظهر والعصر جمعا وقصرا في مسجد نمرة بعرفات بعد أن استمعوا إلى خطبة ألقاها مفتي السعودية عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ.

وأكد آل الشيخ أن المسلمين أصبحوا يواجهون تحديات كبيرة أهمها الفتن التي يحاول بعض المحسوبين على الإسلام إيقادها بين المسلمين. وأضاف في خطبته أن من بين هؤلاء من يحاولون تسييس الحج للإخلال بأمنه وتشتيت الأمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة