الحرس الإيراني يرفض القرار الأممي بشأن النووي   
الاثنين 1436/10/3 هـ - الموافق 20/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:19 (مكة المكرمة)، 16:19 (غرينتش)

قال قائد الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري إن قرار مجلس الأمن الدولي الذي أقر الاتفاق النووي بين طهران والقوى الكبرى غير مقبول، مؤكدا أن أي قرار يحد من قدرات إيران العسكرية والتسليحية فاقد للصلاحية.

وأضاف جعفري أن ايران ترفض أي قرار دولي يتعارض وخطوطها الحمراء، معتبراً أن الاتفاق النووي الجيد ذلك الذي يتوافق تماما مع هذه الخطوط.

وأشار -في تصريحات نقلتها وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء قبل وقت قصير من تمرير القرار في نيويورك- إلى أن بعض بنود الاتفاق المتعلقة بالقدرات الدفاعية الإيرانية تتخطى الخطوط الحمراء وأن إيران لن تقبل بها مطلقا.  

في المقابل، رحبت الخارجية الإيرانية بإقرار مجلس الأمن الاتفاق النووي، وتوقعت تغييرا جذريا في أسلوب تعامله مع طهران.

وأكدت الخارجية أن إيران تتعهد بتنفيذ التزاماتها، وستواصل تقوية قدراتها الدفاعية اللازمة لحماية نفسها.

وكان مجلس الأمن الدولي وافق، في وقت سابق اليوم بالإجماع، على الاتفاق النووي الموقع بين إيران والقوى الكبرى، والذي يمهد الطريق أمام رفع العقوبات الدولية عنها.

وطبقا لنص القرار، سيتم وقف العمل تدريجيا بسبعة قرارات صادرة عن المجلس منذ 2006 تتضمن عقوبات على إيران، بشرط التزامها حرفيا بالاتفاق.

وقد أبرمت الدول الدائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي (الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا) إضافة إلى ألمانيا الاتفاق التاريخي مع طهران الثلاثاء الماضي في فيينا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة