باحثون يحذرون من ارتفاع عدد المصابين بالسكري   
الثلاثاء 1425/3/8 هـ - الموافق 27/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حذر باحثون دوليون من أن زيادة كبيرة ستطرأ على عدد المصابين بمرض السكري، حيث يتوقع أن يصل عددهم إلى 366 مليونا بحلول عام 2030 أي ضعف عددهم عام 2000 البالغ 171 مليونا، حتى وإن بقي معدل البدانة مستقرا.

وقال الباحثون في أحدث عدد من دورية رعاية مرضى السكري -والتي تصدرها الجمعية الأميركية المعنية بهذا الداء- إن المعدل سيرتفع أكثر إذا حدث ما هو متوقع من زيادة عدد المصابين بالبدانة وتم تناول ما يطلق عليه نظام الطعام الغربي والتوقف عن ممارسة الرياضة.

وفحصت سارا وايلد من جامعة أدنبرة وزملاؤها من أستراليا والدانمارك وسويسرا بيانات من جميع أنحاء العالم لمرضى النوع الثاني من السكري، كما استخدموا بيانات الأمم المتحدة للتكهن بمعدلات الإصابة بالمرض مستقبلا بناء على الاتجاهات الحالية. ولا تشمل هذه المعدلات النوع الأول من المرض الذي يصاب به صغار السن وهو مرض يتعلق بالمناعة الذاتية ويختلف تماما عن الثاني.

وتوجد صلة وثيقة بين مرضي القلب والسكري، فكل منهما يرتبط بتناول أطعمة فقيرة في القيمة الغذائية وقلة ممارسة الرياضة.

وقالت وايلد وزملاؤها إن الكلفة البشرية والاقتصادية لهذا الوباء فادحة، مشددة على ضرورة إطلاق مبادرة عالمية ومنسقة لمواجهته.

وجاء في دراسة لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في أميركا عام 2001 أن 29 مليون أميركي سيصابون بالسكري بحلول عام 2050. وهناك نحو 16 مليون أميركي مصاب بالنوع الثاني من السكري حاليا.

ويصاب الإنسان بالسكري عندما يعجز الجسم عن إفراز الأنسولين أو يفرز كمية غير كافية منه، وهو هرمون لازم لتحويل السكر والنشا والمواد الغذائية الأخرى إلى طاقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة