سفينة النفط العراقي تغرق محترقة في الخليج   
الأحد 1422/6/20 هـ - الموافق 9/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لايزال الحريق مشتعلا في ناقلة نفط تغرق في مياه الخليج حاملة 5700 طن من النفط العراقي المهرب، واعتبر الأسطول الأميركي الخامس في المنطقة أن مسؤولية السفينة (خالد 1) التي ترفع علم هندوراس تقع على عاتق قبطانها العراقي ومالكها الذي لم تحدد هويته.

وأضاف المتحدث باسم الأسطول أن قوة الاعتراض المتعددة الجنسيات أنقذت القبطان وأفراد الطاقم الذين يبلغ عددهم 14 شخصا -أربعة عراقيين وأربعة فلبينيين وستة هنود- عند اندلاع النيران في السفينة مساء السبت.

وأكد القومندان جيف إلدرسون أن النيران اندلعت في السفينة التي يبلغ طولها 104 أمتار بسبب تماس كهربائي. وأوضح أن القوة المتعددة الجنسيات اعترضت السفينة في 30 أغسطس/ آب الماضي ثم اقتادتها إلى منطقة مخصصة للاحتجاز شمالي الخليج, دون أن يشير إلى احتمال حدوث تسرب للنفط في القطاع.

وكان عبد المنعم جناحي مدير مركز المساعدة المتبادلة للطوارئ البحرية التابع للمنظمة الإقليمية لحماية البيئة البحرية, صرح أن النيران اشتعلت في السفينة (خالد 1) التي ترفع علم هندرواس والمحملة بحوالي 5700 طن من النفط العراقي حوالي الساعة السابعة عشرة بتوقيت غرينتش مساء السبت بسبب تماس كهربائي, على بعد 66 ميلا بحريا شرقي ميناء الأحمدي الكويتي.

وأضاف جناحي أن السفينة بدأت تميل إلى جانبها الأيسر ولم تتسرب حمولتها من النفط بعد، "لكننا نتوقع تسرب النفط خاصة إذا غرقت", موضحا أنها سفينة قديمة لا تلبي أنظمة الأمن الدولية.

يذكر أن قوة الاعتراض التي تضم خصوصا قوات بحرية أميركية وكندية وبريطانية وفرنسية مكلفة فرض احترام الحظر في مياه الخليج الذي تفرضه الأمم المتحدة على العراق منذ أغسطس/ آب 1990، وهي تعلن من حين لآخر اعتراض سفن مخالفة.

ويتعرض الخليج باستمرار لحوادث تلوث بسبب التسرب من ناقلات النفط, والمواد التي تلقيها هذه الناقلات التي تغادر يوميا موانئ دول المنطقة متوجهة إلى دول العالم المختلفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة