أهالي الرمادي يناشدون الجيش تأجيل اقتحام المدينة   
الثلاثاء 12/3/1437 هـ - الموافق 22/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 6:13 (مكة المكرمة)، 3:13 (غرينتش)
وجهت العائلات المحاصرة في مدينة الرمادي نداءات استغاثة للقوات الحكومية لتأجيل اقتحامها إلى أن تتمكن من مغادرتها، في وقت تستمر المعارك في المنطقة مما أدى إلى مقتل العشرات من تنظيم الدولة الإسلامية والقوات العراقية والمليشيات الداعمة له.

وقالت مصادر من الرمادي (مركز محافظة الأنبار غربي العراق) إن عائلات طلبت تأجيل اقتحام المدينة، حيث اشتكى الأهالي من أن مقاتلي تنظيم الدولة يمنعونهم من المغادرة، كما عبرت أطراف محلية عن خشيتها من وقوع مجزرة في حال إقدام القوات الحكومية على اقتحام المدينة لوجود العديد من العائلات المحاصرة.

وكان التلفزيون الرسمي العراقي قال الاثنين نقلا عن رئيس أركان الجيش إن القوات المسلحة العراقية ستشن هجوما لاستعادة مدينة الرمادي من تنظيم الدولة الإسلامية سيبدأ بعد ساعات.
 
وفي وقت سابق الأحد ألقت طائرات الجيش منشورات على العديد من أحياء الرمادي لمطالبة الأهالي المحاصرين داخلها بمغادرة المدينة خلال مدة أقصاها 72 ساعة تمهيدا "لاقتحامها".

وأضافت المصادر أن المنشورات كانت تتضمن ما يمكن اعتباره الإنذار الأخير للأسر التي ما زالت موجودة بالرمادي للخروج والتوجه إلى ما قالت إنه منفذ مؤمن من قبل الجيش عند منطقة الحميرة جنوب الرمادي.

وتؤكد المصادر العسكرية أن عملية اقتحام الرمادي تأخرت بسبب هذه الأسر، وإن القوات الأمنية ستقوم بعد انتهاء هذه المهلة باقتحام الرمادي من جميع المحاور.
 
ووجهت القوات العراقية في وقت سابق إنذارا مماثلا لخروج العائلات، وإلا فإنها ستواجه خطر الموت، أو سيتم اعتبارها متعاونة مع تنظيم الدولة الذي لا يزال يحكم سيطرته على أجزاء واسعة من الرمادي.
 
دخان متصاعد من مواقع لتنظيم الدولة بالرمادي بعد ضربات لطيران التحالف (أسوشيتد برس- أرشيف)
معارك مستمرة
وعلى صعيد المعارك  في المنطقة، قالت مصادر أمنية إن أحد عشر مسلحا من تنظيم الدولة قتلوا الاثنين، إضافة إلى اثنين من أفراد القوات الأمنية، في هجوم مسلح شنه التنظيم مستهدفا مواقع للقوات العراقية في المنطقة.

كما ذكرت مصادر عسكرية أن 12 شخصا قتلوا وأصيب 16 آخرون جميعهم من أفراد الجيش العراقي والحشد العشائري بانفجار عبوات ناسفة كانت موضوعة داخل منزل شمالي مدينة الرمادي.

وأضافت المصادر أن الانفجار وقع في منطقة البوذياب خلال عملية تفتيش كانت تقوم بها القوات العراقية ضمن سعيها للتقدم في الرمادي.

كما أكدت المصادر أن منطقة الحوز -التي تقع على امتداد حي التأميم جنوب المدينة- شهدت اشتباكات عندما حاولت قوة عسكرية للجيش التقدم باتجاه وسط الرمادي فاعترضتها قوة من تنظيم الدولة.

من جهة أخرى أكد شهود عيان ومصدر طبي لوكالة رويترز أن نحو 20 شخصا بينهم 12 مدنيا على الأقل قتلوا الاثنين في مدينة الموصل بشمال العراق في غارتين جويتين دمرتا منازل يستخدمها فيما يبدو مسلحو تنظيم الدولة.

ومنذ سيطرة تنظيم الدولة في يونيو/حزيران 2014 على مساحات واسعة شمال وغرب وشرق العراق تعمل القوات العراقية ومليشيات موالية لها وقوات البشمركة الكردية على استعادة السيطرة على هذه المناطق بدعم جوي من التحالف الدولي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة