ألمانيا تربط حجم معونات اللاجئين بمدى اندماجهم   
الاثنين 1437/4/23 هـ - الموافق 1/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:11 (مكة المكرمة)، 10:11 (غرينتش)

هددت وزيرة العمل الألمانية أندريا ناليس اللاجئين غير الراغبين في الاندماج بتقليص المعونات التي يحصلون عليها، ويأتي ذلك مع نشر تقرير عن تكبد الخزينة أكثر من خمسين مليار يورو العام الجاري والمقبل لتغطية نفقات اللاجئين.

وفي مقال بصحيفة "فرانكفورتر ألجماينه تسايتونغ" الصادرة الاثنين، قالت ناليس مخاطِبة اللاجئين الذين يأتون بلادها ويبحثون عن الحماية ويريدون بدء حياة جديدة، وأكدت أنه يتعين عليهم "الالتزام بقواعدنا وقيمنا" والذي يبدي عدم رغبته في الاندماج "فإننا سنقلص معوناته".

وأشارت الوزيرة إلى أنه يتعين ربط المعونات بالالتزام بدورات تعلم اللغة الألمانية والقواعد الأساسية للعيش المشترك في البلاد.

وذكرت أنه يتعين على كل فرد في ألمانيا يطلب المساعدة -بصرف النظر عن أصله العرقي- أن يبذل كل ما في وسعه ويوظف المتاح لديه من مال وعمل في المجتمع، موضحة أن هذا ينطبق أيضا على اللاجئين.

وأضافت ناليس أن من يريد بدء حياة جديدة في ألمانيا مهاجرا من خارج الاتحاد الأوروبي عليه أن يستقل ماديا وألا يعتمد في البداية على المساعدات الاجتماعية.

وكانت دراسة حديثة أجراها معهد كولونيا للاقتصاد قد أظهرت أن ألمانيا ستتكبد نحو خمسين مليار يورو (54 مليار دولار) خلال العام الجاري والمقبل لتغطية نفقات الإقامة والرعاية ودورات الاندماج وتعليم الألمانية للاجئين.

ونقلت صحيفة "راينيشه بوست" الاثنين عن الدراسة أنه من المتوقع أن تبلغ تكلفة استقبال اللاجئين العام الجاري نحو 22 مليار يورو (23.8 مليار دولار) وإذا ارتفع عدد اللاجئين إلى 2.2 مليون لاجئ فإن التكاليف سترتفع العام المقبل إلى 27.6 مليار يورو (30 مليار دولار).

من جهة أخرى، كثف وزير الداخلية توماس دي ميزير مساعيه خلال زيارته لأفغانستان لإعادة اللاجئين الأفغان إلى وطنهم بعد التزايد الكبير في عددهم بألمانيا، حيث بلغ العام الماضي 150 ألف طالب لجوء ليحتلوا المرتبة الثانية بعد السوريين

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة