كلونيد تعلن استنساخ ثلاثة أطفال آخرين   
الاثنين 1423/11/4 هـ - الموافق 6/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بيرجيت بواسوليي

بعد إعلانها أنها نجحت في استنساخ طفلين، أعلنت شركة "كلونيد" أن ثلاثة أطفال مستنسخين آخرين سيولدون خلال أسابيع. وقالت مديرة الشركة بيرجيت بواسوليي إن "كلونيد" أنتجت مئات الأجنة لأغراض التجارب العلمية فقط.
وأضافت أن خمسا من تلك التجارب نجحت وأسفرت عن ولادة طفلين، وينتظر ميلاد الثلاثة الآخرين بنهاية الشهر الجاري أو أوائل الشهر المقبل.

ولم توضح بواسوليي مكان الأطفال المنتظر ولادتهم أو المكان الذي جرى فيه إنتاج أجنة التجارب، وهي تجارب رعتها طائفة الرائيليين التي تعتقد أن مخلوقات فضائية أوجدت البشر قبل 25 ألف عام.

وقالت طائفة الرائيليين أمس الأول السبت إن امرأة هولندية سحاقية وضعت ثاني طفلة مستنسخة في العالم يوم الجمعة الماضي. إلا أن خبراء في الاستنساخ نددوا بالمزاعم وقالوا إنها غير صحيحة. وأكد رئيس معهد روزلين البريطاني هاري جريفين الذي استنسخ النعجة دولي عام 1996 أن طائفة الرائيليين لم تقدم أي دليل على وجود الطفلتين المستنسختين.

وأثارت مزاعم شركة "كلونيد" شكوك العلماء في شتى أنحاء العالم. ولم تقدم الشركة بعد عينات من الحامض النووي أو أي أدلة أخرى تثبت بياناتها. وقال سيفيرنيو إنتينوري طبيب الخصوبة الإيطالي المشارك بمشروع منفصل مثير للجدل لاستنساخ البشر، إنه يعتقد أن ميلاد طفلة ثانية مستنسخة كاذب مثل التقرير الأول.

وتؤكد "كلونيد" أن لديها قائمة تشمل ألفي شخص على استعداد لأن يدفع الواحد منهم 200 ألف دولار لاستنساخ أنفسهم أو أحبائهم.

وتتم عملية الاستنساخ بإزالة نواة من بويضة ووضع أخرى من خلية الكائن المطلوب استنساخه. وإذا أجريت هذه العملية في الوقت المناسب وبالطريقة الصحيحة فإن البويضة تبدأ في الانقسام كما لو كان قد جرى تخصيبها بحيوان منوي ويكون الجنين الناجم عن هذه العملية نسخة متطابقة من الناحية الجينية للأم.

وحققت محاولات لاستنساخ الماشية والفئران وحيوانات أخرى درجات متفاوتة من النجاح إلا أن بعض تلك الحيوانات المستنسخة ظهرت عليها لاحقا بعض العيوب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة