وضع أسير حزب الله السابق تننباوم في الإقامة الجبرية   
الثلاثاء 1425/2/9 هـ - الموافق 30/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ضابط الاحتياط الإسرائيلي من الأسر إلى الإقامة الجبرية (أرشيف-رويترز)
أفرج القضاء الإسرائيلي اليوم الثلاثاء عن الأسير السابق لدى حزب الله ألحنان تننباوم ولكنه أمر بإبقائه قيد الإقامة الجبرية في منزل شقيقته.

ووضع ضابط الاحتياط تننباوم رهن التحقيق منذ الإفراج عنه في يناير/ كانون الثاني الماضي في إطار صفقة تبادل أسرى بين حزب الله وإسرائيل.

وبوسع تننباوم مغادرة المنزل فقط لأسباب طبية ولدى استدعائه إلى قسم الشرطة. وليس في وسعه الاتصال إلا بعدد محدد من الأشخاص. وتم الإفراج عنه لقاء كفالة توازي عشرة آلاف دولار تقريبا.

وكانت الشرطة وجهاز الأمن الداخلي (الشين بيت) اتفقا مع تننباوم على إسقاط تهم ضده بالاختلاس مقابل تقديم معلومات تهم أمن إسرائيل حصل عليها خلال فترة احتجازه لدى حزب الله خلال ثلاث سنوات ونصف في لبنان.

واعترف تننباوم (57 عاما) أنه كان متورطا في تجارة مخدرات قبل أن يختطفه حزب الله من دبي. وتقول وسائل الإعلام الإسرائيلية إن جهاز الاستخبارات والجيش راضيان عن استجواب تننباوم، في حين تتهمه الشرطة بالكذب بشأن ارتكابه مخالفات تعتبر جرما أمام القانون.

وأفرجت إسرائيل يوم 29 يناير/ كانون الثاني المنصرم عن 400 فلسطيني ونحو 30 عربيا بينهم 23 لبنانيا وألماني لاستعادة تننباوم وجثث جنود إسرائيليين.

واعتبرت صفقة التبادل في غير صالح إسرائيل بسبب التساؤلات المثارة حول تننباوم وعدم الحصول على معلومات حول الطيار رون أراد المفقود منذ سقوط طائرته في جنوب لبنان عام 1986.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة