أغلبية تستبعد انفراجا بنووي إيران عقب زيارة بوتين   
السبت 1428/10/8 هـ - الموافق 20/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:14 (مكة المكرمة)، 22:14 (غرينتش)

 

استبعدت غالبية المشاركين في استفتاء للجزيرة نت أن تمثل الزيارة التي قام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مؤخرا إلى طهران انفراجا في الأزمة التي يثيرها البرنامج النووي الإيراني.

ويرى 63.9% من المشاركين في الاستفتاء الذي طرحه موقع الجزيرة نت على زواره، أن زيارة الرئيس الروسي إلى إيران لا تحمل بوادر انفراج للتوتر القائم بين طهران وعدد من الدول الغربية التي تتهمها بالسعي لامتلاك السلاح النووي.

في المقابل أبدى 36.1% من المصوتين في الاستفتاء الذي ظل مطروحا أمام زوار الموقع على مدى ثلاثة أيام، تفاؤلهم بأن تسهم تلك الزيارة التاريخية في إيجاد تسوية للجدل الدائر حول البرنامج النووي الإيراني.

وشارك نحو عشرة آلاف زائر في الاستفتاء الذي طرحته الجزيرة نت على زوارها بالموازاة مع زيارة الرئيس الروسي لإيران يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين حيث شارك في قمة دول بحرين قزوين.

وخلال تلك الزيارة، التي تعتبر الأولى من نوعها منذ عام 1943 تاريخ زيارة جوزيف ستالين إلى إيران، التقى الرئيس الروسي بكبار القادة الإيرانيين وبحث معهم عددا من القضايا الثنائية وعلى رأسها الملف النووي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة