الشرطة الإندونيسية تربط بين حادثي بالي وماكدونالدز   
الاثنين 1423/10/4 هـ - الموافق 9/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من الدمار الذي خلفه انفجار بالي في إندونيسيا
أكدت الشرطة الإندونيسية أن منفذي الانفجار في مطعم ماكدونالدز ينتمون إلى الشبكة نفسها التي ارتكبت تفجير بالي.

ونقلت صحيفة جاكرتا بوست عن رئيس الشرطة في جنوب سولاويزي فيرمان غاني قوله إن واضعي القنابل كانوا يخططون أيضا للهجوم على كنائس في ماكاسار وغيرها من مدن المنطقة.

وقد عثر على خرائط أشير فيها إلى كنائس في منزل أحد المشتبه بهم، وعلى 2.5 كلغم من مادة "تي إن تي" المتفجرة ودليل لتجميع القنابل.

وأعلنت الشرطة الإندونيسية اعتقال ثلاثة من المشتبه بهم وما زالت تبحث عن اثنين آخرين بعد الهجوم الذي استهدف مطعما أميركيا للوجبات السريعة في مدينة ماكاسار وأدى إلى مصرع ثلاثة أشخاص من بينهم منفذ الهجوم.

وتعود ملكية مطعم ماكدونالدز ومركز تويوتا الذي تعرض لهجوم بعد قليل من انفجار ماكدونالدز لوزير الشؤون الاجتماعية يوسف كالا الذي أجرى مفاوضات طوال سنة للوصول إلى اتفاقات سلام تضع حدا لنزاعات محلية بين المسلمين والمسيحيين أسفرت عن مقتل الآلاف في مركز سولاويزي ومولوكو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة