القاعدة تنفي مسؤوليتها عن تفجير مقر أمني بالرياض   
الأربعاء 1425/3/8 هـ - الموافق 28/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كتائب الحرمين تبنت الهجوم (الفرنسية-أرشيف)
نفى عبد العزيز المقرن -أحد كبار مسؤولي تنظيم القاعدة- أن يكون التنظيم وراء الهجوم الذي استهدف مبنى قيادة الطوارئ في الرياض الأسبوع الماضي.

وحذر المقرن -في شريط صوتي بث على أحد مواقع الإنترنت- الأميركيين من البقاء في جزيرة العرب مهددا باستهدافهم في كل مكان. كما طالب المواطنين بالابتعاد عن الأماكن التي يقيم فيها الأميركيون.

وأوضح رئيس حركة الإصلاح الإسلامية السعودية سعد الفقيه في اتصال مع الجزيرة أن المقرن قيادي معروف في القاعدة وبالتالي فإن هذا النفي صحيح، لكن الفقيه أوضح أن الأمر يتعلق بتنظيم هو الدائرة الأضيق المعروفة باسم القاعدة مبينا أن هذا التنظيم بات أوسع مما كان معروفا وتنضوي تحته ما يعرف بالمجموعات الجهادية عامة.

وكانت جماعة تطلق على نفسها اسم كتائب الحرمين قد تبنت الهجوم الانتحاري الذي استهدف مقر الإدارة العامة للمرور والذي تضاربت الأنباء بشأن عدد ضحاياه بين أربعة وثمانية قتلى ونحو 150 مصابا بعضهم في حالة خطرة.

وهذه هي المرة الأولى التي تعلن فيه المجموعة المذكورة عن هجوم لها على أهداف داخل المملكة، حيث يستعر الصدام بين الحكومة ومجموعات يعتقد بأنها قريبة من تنظيم القاعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة