حيوانات البحر بالقطب الجنوبي تعاني نقص الغذاء   
الخميس 1425/9/29 هـ - الموافق 11/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:42 (مكة المكرمة)، 6:42 (غرينتش)
ثقب الأوزون فوق القارة القطبية (رويترز)
يقول العلماء إن ارتفاع درجة حرارة الكرة الأرضية واختفاء أجزاء من طبقة الجليد فوق سطح المحيط المتجمد الجنوبي أو ما يعرف بقارة أنتاركتيكا أدى إلى نقص في موارد الغذاء التي تعيش عليها الحيتان والفقمة وطائر البطريق.
 
ومع اختفاء طبقة الجليد هذه اختفى حوالي 80 % من الكريل القطبي وهو نوع من القشريات أشبه ما يكون بالإربيان ويمثل مصدر غذاء رئيسي للحيوانات القطبية في المنطقة.
 
ويتغذي الكريل على الطحالب الطافية تحت سطح الجليد لكن ارتفاع درجات الحرارة خلال الخمسين عاما الماضية أدت إلى ذوبان الجليد وتناقص كميات الكريل. فقد ارتفعت درجة الحرارة في قارة أنتاركتيكا بنسبة 2.5 درجة مئوية في نصف القرن الماضي.
 
ويقول أنجوس أتكنسون وهو عالم أحياء إنها المرة الأولى التي يشعر فيها العلماء بالعلاقة بين انخفاض كميات الكريل وارتفاع درجة حرارة المنطقة ويشير إلى أن كميات الكريل انخفضت إلى الخمس تقريبا مقارنة بمنتصف السبعينيات.
 
وقد ساورت الشكوك العلماء فيما يتصل بنسبة انخفاض كميات الكريل لكن آخر إحصائيات ظهرت في المجلة العلمية "الطبيعة" اعتمدت على معلومات شملت 40 صيفا في القارة القطبية منذ عام 1926 حتى العام الماضي وتم جمعها عن طريق علماء من 9 دول تقوم بأبحاث علمية قطبية.
 
وتعتبر ظاهرة ارتفاع حرارة القطب الجنوبي مثار تساؤل للعلماء والباحثين الذين يخشون أيضا من أن يؤدي ذلك إلى تآكل كتل الجليد العملاقة, وذوبان هذه بالطبع يؤثر على اليابسة وعلى نسبة المياه الموجودة في البحار.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة