موسكو تستبعد القيام بدور عسكري في حرب أفغانستان   
الثلاثاء 1422/8/19 هـ - الموافق 6/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنديان روسيان يراقبان الحدود الطاجيكية الأفغانية (أرشيف)
استبعد مسؤول روسي رفيع المستوى إسهام روسيا بدور عسكري في الحملة الأميركية على ما يسمى الإرهاب. وأكد مستشار للرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن أجهزة الاستخبارات الروسية تتعاون على نطاق واسع مع نظيرتها الأميركية في هذا المجال.

وقال سيرغي ياسترزيمبسكي إن المشاركة العسكرية في الحملة الأميركية على ما يسمى الإرهاب "أمر مستبعد تماما". وأوضح أنه بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي تغيرت طبيعة التعاون بين أجهزة الاستخبارات الروسية والأميركية لتصبح تعاونا دائما وعلى نطاق واسع بدلا من التعاون المؤقت في قضايا معينة.

وزعم المسؤول الروسي أن موسكو حذرت واشنطن قبيل وقوع الهجمات بشأن وجود علاقة بين المقاتلين الشيشان وتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن. وأضاف مستشار بوتين أن الولايات المتحدة تجاهلت هذه المعلومات التي قدمتها الاستخبارات الروسية قبل وقوع الهجمات على واشنطن ونيويورك. وقال ياسترزيمبسكي إن واشنطن أقرت في النهاية بوجهة النظر الروسية واعتبر أن هذا الموقف جاء متأخرا.

يشار إلى أن الرئيس الروسي أعلن استعداد بلاده للإسهام في الحملة الأميركية بتوفير السلاح لقوات التحالف الشمالي المناوئ لحركة طالبان ومنح تسهيلات لعمليات الإغاثة الإنسانية. كما تنتشر قوات روسية على طول الحدود الطاجيكية الأفغانية منذ بداية الأزمة تحسبا لأي تصعيد في الموقف بهذه المنطقة.

وفي سياق متصل أعلن مستشار بوتين أن ممثلين عن الحكومة الروسية والمقاتلين الشيشان سيلتقون هذا الشهر لإجراء محادثات بشأن قضايا الخلاف الرئيسية. لكنه لم يتم حتى الآن تحديد مكان الاجتماع. وأوضح أن اتصالات جرت أمس لترتيب عقد هذا الاجتماع مشيرا إلى أن هذه الاتصالات بدأت عقب دعوة الرئيس الروسي للمقاتلين عقب الهجمات على الولايات المتحدة لإلقاء السلاح وإجراء محادثات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة