واشنطن تدعو رعاياها للحذر بشرم الشيخ   
الثلاثاء 7/12/1433 هـ - الموافق 23/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 6:36 (مكة المكرمة)، 3:36 (غرينتش)
قوات الأمن المصرية كثفت استعداداتها في الآونة الأخيرة بسيناء (الفرنسية-أرشيف)
حثت السفارة الأميركية في القاهرة رعاياها على توخي الحذر في شرم الشيخ خوفا من وقوع هجمات محتملة ردا على الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة.
 
وأوضحت السفارة أن قوات الأمن المصرية في شبه جزيرة سيناء رفعت حالة التأهب مع اقتراب عطلة عيد الأضحى بين ٢٥ و٢٩ أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وحسب السفارة فإن حالة التأهب التي تشمل جنوب سيناء وشرم الشيخ يبدو أنها مرتبطة بالقلق إزاء هجمات ممكنة ردا على الغارات الإسرائيلية على غزة.

ودعت السفارة الأميركية رعاياها الذين يؤمون شرم الشيخ إلى "تجنب الأماكن غير المؤمنة مثل مراكز التسوق والنوادي الليلية والمطاعم، كما طالبتهم باليقظة إزاء كل ما يحيط بهم وتجنب الأماكن شديدة الازدحام والإبلاغ عن أي نشاط مشبوه، وذلك في ظل الاستهداف الذي شهده السياح والمنشآت السياحية في الماضي".  

كما طالبت السفارة الأميركيين بتجنب الأماكن التي يمكن أن تشهد تجمعات كبيرة، "حيث إن  المظاهرات أو الأحداث التي يؤمل أن تكون سلمية قد تنقلب إلى مواجهات".

وحثت السفارة مواطنيها في مصر على متابعة الأخبار المحلية ووضع خطط تحركهم وفقا لها، وأعادت تذكيرهم بمراجعة خطط أمنهم الشخصي وأن يكونوا في حالة تأهب لمحيطهم في جميع الأوقات.

وكانت جماعة أنصار بيت المقدس في شبه جزيرة سيناء قالت إنها ستنتقم للشهداء الفلسطينيين الذين سقطوا في الغارات الإسرائيلية على القطاع.

واستشهد في الهجمات الإسرائيلية أمير جماعة التوحيد والجهاد هشام السعيدني وأمير جماعة أنصار السنة أشرف صباح. وأعلنت جماعة أنصار بيت المقدس في وقت سابق مسؤوليتها عن هجمات على إسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة