طالبان تقطع طريقا شمال شرقي كابل   
الخميس 1/4/1428 هـ - الموافق 19/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:23 (مكة المكرمة)، 21:23 (غرينتش)

مقاتلو طالبان قطعوا طريقا قرب قاعدة باغرام الأميركية بكابل (الجزيرة-أرشيف)

قال حاكم ولاية كابيسا في أفغانستان عبد الستار مراد إن مقاتلي طالبان قطعوا طريقا يقع إلى الشمال الشرقي من العاصمة كابل، وإن القوات الحكومية تستعد اليوم الأربعاء لإخراجهم من المنطقة.

وأكد مراد وجود ما يصل إلى 300 من مقاتلي طالبان يتمركزون شمال بلدة ساروبي ونحو 50 كلم جنوب شرقي قاعدة باغرام العسكرية الأميركية، ومضى يقول "سنستخدم كل الوسائل لإخراجهم".

وأشار حاكم الولاية إلى عدم وجود دعم جوي أميركي للقوات الأفغانية بهذه الاشتباكات، على العكس من الأمس عند بداية وقوع الاشتباكات إثر مهاجمة مقاتلي طالبان لنحو مائة مركز شرطة وموقع حكومي في كابيسا.

كما رفض المتحدث العسكري الأميركي التوضيح فيما إذا كانت واشنطن مشتركة في عمليات القتال هذه، وقال إن قواته تراقب عن كثب التقارير من القوات الأميركية بالمنطقة.

وكان مقاتلو طالبان قد شنو هجمات منسقة بمديرية تاجاب الوعرة في كابيسا والواقعة على بعد 70 كلم من كابل، وقال مراد إن قتالا ضاريا استمر أربع ساعات وإن الحكومة طلبت دعما عسكريا أميركيا وحصلت عليه.

دعم أميركي جوي للقوات الأفغانية لمواجهة قوات طالبان بولاية كابيسا (رويترز-أرشيف)
وأفاد حاكم كابيسا أن العديد من طالبان لقوا مصرعهم فيما لم يقتل من القوات الحكومية سوى أحد رجال الشرطة كما أصيب أربعة آخرون، مؤكدا أن الحركة لم تتمكن من الاستيلاء على أي موقع حكومي.

وتأتي هذه التطورات بعد إعلان طالبان مسؤوليتها عن مقتل خمسة من موظفي الأمم المتحدة بينهم أربعة نيباليين في انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارتهم في مدينة قندهار جنوبي أفغانستان، وفق ما ذكرت الشرطة الأفغانية.

وأشارت المصادر إلى أن القتلى يعملون حراسا أمنيين في المنظمة الدولية، وقالت طالبان إن الهجوم تم بواسطة جهاز تفجير عن بعد. 

وتترافق هذه التطورات مع اشتباكات ضارية متواصلة بين القوات الأفغانية مدعومة بقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) ومسلحي الحركة تشهدها المناطق الجنوبية والجنوبية الغربية خصوصا ولايات غزني وهلمند وقندهار منذ خمسة أيام أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة