اليمين الإسرائيلي "يناشد" الناخبين الإدلاء بأصواتهم   
الأربعاء 1427/2/22 هـ - الموافق 22/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:12 (مكة المكرمة)، 13:12 (غرينتش)
مهاجرون من الاتحاد السوفياتي السابق في مسيرة لدعم التصويت لصالح اليمين (رويترز)

انخرط نحو 250 ألف شاب من اليمين الإسرائيلي منذ أيام في حملة علاقات عامة تشمل زيارة الناخبين في منازلهم لإقناعهم بضرورة المشاركة في الانتخابات والتصويت لصالح "الليكود".
 
وجاءت الحملة بالتزامن مع تقديرات استطلاعات للرأي أشارت الى أن أكثر من 40% من الناخبين من تترواح أعمارهم بين 18 و22 لا يريدون المشاركة في التصويت بتاتا. علما بأن نسبة الذين يدلون بأصواتهم في انتخابات الكنيست تصل إلى 67% وتشمل جميع قطاعات المجتمع.
 
ويرى المراقبون إسرائيليون أن نسبة المشاركة في الانتخابات من قبل الشباب ستنخفض بشكل كبير.
 
ويشير المراقبون إلى أسباب أخرى لانخفاض نسبة تصويت الشباب بينها اقتناع أغلبيتهم بأن أصواتهم ليس لها تأثير, وامتناع المستوطنين -وبينهم نسبة معتبرة من الشباب- عن التصويت لأنهم غاضبون على الدولة. يضاف إلى ذلك الشعور باليأس جراء انتشار الفساد في السلطة والوضع الاقتصادي الصعب.
 
"
يشير المراقبون إلى أسباب أخرى لانخفاض نسبة تصويت الشباب اليهودي بينها اقتناع أغلبيتهم بأن أصواتهم ليس لها تأثير
"
ويرى محمد بركة عضو الكنسيت عن "الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة-الحزب الشيوعي وحلفائه) أن انخفاض نسبة تصويت الشباب يأتي ضمن التقديرات والاستطلاعات، ولكن" في المجمل هناك سلسلة من الأسباب التي تجعل نسبة التصويت بتراجع دائم، أبرزها هو ازدياد عدد ذوي حق الاقتراع".
 
ويوضح بركة أن مراجعة "لنسب التصويت في العقود الخمسة الماضية تظهرأن نسبة التصويت تتراجع باستمرار، ووصلت في الانتخابات السابقة إلى 69%".
 
عدة أسباب
ويرجع نائب الجبهة أن ذلك سببه الإحباط العام في الشارع اليهودي وعدم وضوح الرؤية نحو المستقبل "وهذا الأمر يتضح ليس فقط من خلال تراجع نسب التصويت، وإنما عبر دعم كل قائمة حديثة التأسيس بقوة كبيرة، كما كان الحال في الانتخابات السابقة بالنسبة لكتلة شينوي، وكاديما اليوم".
 
ويمضي بركة قائلا "بالنسبة للشارع العربي نسبة التصويت بين العرب في الانتخابات البرلمانية تقليديا أقل مما هي بين اليهود، بعكس ما يحصل في انتخابات المجالس البلدية والقروية".
 
ويضيف نائب الجبهة في هذا الصدد" أن سلسلة استطلاعات أكدت أن نسبة المعارضين بين العرب من منطلقات سياسية هي 5%، والباقي بسبب اللامبالاة "مشيرا إلى أن جبهته تسعى لرفع نسب التصويت بين العرب.
 
من جهته يرفض القيادي في ما يعرف بالجناح الجنوبي من الحركة الإسلامية الشيخ طلب أبو عراد تقديرات الاستطلاعات حول انخفاض نسبة مشاركة الشباب.
 
"
يرفض القيادي في ما يعرف بالجناح الجنوبي من الحركة الإسلامية الشيخ طلب أبو عراد تقديرات الاستطلاعات عن انخفاض نسبة مشاركة الشباب
"
إقبال عظيم
وقاول في اتصال مع "الجزيرة نت" إن "هناك إقبال عظيم جدا يتوقع منه نسبة تصويت عالية بين الشباب في النقب والمثلث والجليل "مشيرا إلى ان الحركة الإسلامية قامت بحملة توعية من اجل الإقبال على المشاركة في الانتخابات.

ويؤكد أبو عراد  أن هناك إحصائيات تشير إلى أن الإقبال على التصويت ازداد في الأيام الأخيرة داخل الوسط العربي" بالرغم من تقدم وازدياد في قوة حزب كديما في الوسط اليهودي وتراجعه في الوسط العربي وخاصة في النقب".
 
بالمحصلة ثمة تضارب في تقديرات الأحزاب العربية للإقبال على التصويت في 28 مارس/آذار الجاري. ويوم التصويت ذاته سيكون الفيصل في صحة أي من التقديرات المتضاربة.
ــــــــــــــــ
الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة