الاحتلال يقتل طفلين ويعتقل فتاة بالضفة الغربية   
الثلاثاء 1437/2/19 هـ - الموافق 1/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:50 (مكة المكرمة)، 10:50 (غرينتش)

استشهد طفلان فلسطينيان قرب مدينتي طولكرم والخليل في الضفة الغربية المحتلة صباح اليوم بزعم تنفيذهما عمليتي طعن ضد جنود إسرائيليين، واعتقل الاحتلال فتاة في بيت لحم، ليرتفع عدد الأسرى الفلسطينيين إلى نحو ألف في غضون شهر واحد.

وأفاد مراسل الجزيرة نت عوض الرجوب باستشهاد فتاة لا يتجاوز عمرها 15 عاما على حاجز عسكري قرب مستوطنة عيناب شرق مدينة طولكرم حينما أطلق جنود الاحتلال النار عليها بزعم محاولتها طعن أحد الجنود، ولم تسجل أي إصابة في هذا الحادث.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني -في بيان مقتضب- إن جيش الاحتلال الإسرائيلي منع طواقمه من الوصول إلى الفتاة التي تركت تنزف.

وفي وقت سابق اليوم استشهد الفتى مأمون الخطيب (16 عاما) بعد أن أطلق عليه جنود الاحتلال الرصاص بزعم طعن جندي إسرائيلي عند مفرق غوش عتسيون شمال مدينة الخليل.

وشهد مفترق عتسيون الواقع على الطريق بين بيت لحم والخليل جنوبي الضفة الغربية، هجمات عدة خلال الفترة الأخيرة، ولكنها تستهدف الجنود أو حراس الأمن في المستوطنات.

قوات الاحتلال تعتقل فتاة فلسطينية على حاجز النشاش بذريعة حيازتها سكينا (ناشطون)

كما أعلنت مصادر إسرائيلية عن اعتقال فتاة فلسطينية عند حاجز النشاش شرق مدينة بيت لحم بذريعة حيازتها سكينا ونيتها تنفيذ عملية طعن.

من جهة أخرى، ذكرت شرطة الاحتلال الإسرائيلي أن "إسرائيليا أصيب بجروح في عملية طعن في القدس صباح اليوم"، مشيرة إلى أن المنفذ انسحب من المكان وسط عمليات بحث واسعة تقوم بها الشرطة.

ومنذ الأول من أكتوبر/تشرين الأول الماضي استشهد أكثر من مئة فلسطيني خلال احتجاجات فلسطينية ضد إجراءات الاحتلال تفجرت خصيصا بعد تكرار عمليات الاقتحام الإسرائيلية -سواء من مسؤولين أو من مستوطنين متطرفين- لباحات المسجد الأقصى.

من جانبه، قال نادي الأسير الفلسطيني إن الاحتلال اعتقل 914 فلسطينيا بالضفة الغربية والقدس المحتلتين خلال نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة