مجلس الأمن يعقد اجتماعا حول ليبيريا بعد اختفاء تايلور   
الأربعاء 1427/2/29 هـ - الموافق 29/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 5:27 (مكة المكرمة)، 2:27 (غرينتش)

تايلور اختفى بعد أيام من إعلان أبوجا موافقتها على تسليمه لمنروفيا (الفرنسية-أرشيف)
يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا اليوم الأربعاء حول ليبيريا، وذلك بعد الإعلان عن اختفاء الرئيس الليبيري السابق تشارلز تايلور المتهم بارتكاب جرائم حرب من مقر إقامته بالمنفى في نيجيريا.

وقال الرئيس الدوري للمجلس سفير الأرجنتين سيزار مايورال إن الأعضاء أعربوا عن قلقهم بعد الإعلان عن اختفاء تايلور، مشيرا إلى أنه تم الاتفاق على عقد اجتماع اليوم لتدارس الوضع.

من ناحيته قال سفير الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة جون بولتون إن الهدف من الاجتماع هو الوقوف على ما حدث، وبعدها يمكن بحث ما يجب القيام به.

أما الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان فقال إنه سيجري اتصالا هاتفيا بالرئيس النيجيري أوليسيغون أوباسانجو المتوجه إلى واشنطن في زيارة رسمية. ووصف اختفاء تايلور في حال تأكد بأنه أمر "مقلق جدا ومخيب للآمال".

وكانت الرئاسة النيجيرية أعلنت في بيان اختفاء تايلور المشتبه في ارتكابه جرائم حرب ليل الاثنين الثلاثاء من الفيلا التي يعيش فيها بمنفاه في البلاد، بعد ثلاثة أيام من إعلان أبوجا موافقتها على تسليمه إلى السلطات بمونروفيا.

ويعتبر تايلور أحد أبرز المسؤولين عن الحروب الأهلية التي اجتاحت ليبيريا وسيراليون المجاورة خلال أكثر من عشرة أعوام، وتسببت بمقتل أكثر من 400 ألف شخص.

وتقدمت الرئيسة الليبيرية إيلين جونسون سيرليف مؤخرا بطلب لاسترداد تايلور إلى أوباسانجو. وأعلنت الاثنين نيتها تسليمه مباشرة إلى سيراليون ليحاكم في الجرائم المتهم بها أمام المحكمة الخاصة التابعة للأمم المتحدة.

وتتهم هذه المحكمة تايلور (58 عاما) بدعم المتمردين خلال الحرب الأهلية في سيراليون التي تسببت بمقتل نحو 120 ألف شخص بين 1991 و2001. ووجه أيضا إليه اتهام عام 2003 بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة