تقرير هاتن يهز الـ BBC والصحافة تنتقد   
الخميس 7/12/1424 هـ - الموافق 29/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

غريغ دايك إثر استقالته (الفرنسية)
استقال المدير العام لهيئة الإذاعة البريطانية (BBC) غريغ دايك اليوم الخميس بعد نشر تقرير شديد اللهجة للورد بريان هاتن بشأن ملابسات وفاة خبير الأسلحة البريطاني ديفد كيلي.

وتأتي هذه الاستقالة بعد يوم واحد من تنحي رئيس مجلس أمناء الهيئة غافن ديفز على خلفية نتائج التقرير الذي وجه أصابع الاتهام لطريقة عمل الهيئة وبرأ ساحة رئيس الوزراء توني بلير من أي مسؤولية في وفاة كيلي.

وجاء في تقرير هاتن أن كيلي الذي عثر عليه مقتولا بغابة قرب منزله في يونيو/حزيران "انتحر" موضحا أنه "مقتنع أيضا بأنه لم يكن هناك تورط من طرف ثالث في مقتله".

وألقى التقرير باللائمة على الأسلوب الذي تعاملت به هيئة الإذاعة البريطانية مع ملف الأسلحة العراقية المحظورة وتداعياته وانتحار كيلي بعد تسرب اسمه كمصدر لـ BBC بشأن مبالغة الحكومة في الحقائق الواردة بالملف.

وقال هاتن في تحقيقه إن تقرير هيئة الإذاعة البريطانية عن أن الحكومة "بالغت" في معلومات مخابرات فيما يتعلق بالعراق ليس له أساس من الصحة.

بلير مغتبطا بتقرير هاتن (الفرنسية)
اعتذار

وبعد نشر التقرير أمس اعتذر غريغ دايك وأعرب عن أسف الـ BBC للأخطاء التي أبرزتها نتائج تحقيق هاتن، قائلا إن الهيئة تعترف بأن بعض المزاعم الأساسية التي نقلها أندرو غيليغان في تقرير عن أسلحة الدمار الشامل في العراق يوم 29 مايو/أيار العام الماضي كانت خاطئة.

كما قدم مجلس أمناء الـ BBC اليوم "اعتذارا شاملا" للأشخاص الذين تضررت سمعتهم بسبب الأخطاء التي وردت في تقرير غيليغان.

وقد قبل بلير اعتذار BBC قائلا إن المسألة بالنسبة له كانت "تتعلق باتهام خطير للغاية وقد تم سحبه الآن. وهذا جل ما كنت أرغب فيه".

وكان بلير قد أبدى أمس ارتياحه لتقرير هاتن، وقال أمام أعضاء مجلس العموم إنه يقبل بما ورد فيه. وأشار إلى أن التقرير برأ ساحته من تهمتين رئيسيتين هما الكذب على البرلمان والتآمر لكشف اسمه. واعتبر أن كل ما تم تداوله بشأن تلفيق معلومات استخبارية عن أسلحة العراق كان بحد ذاته "الكذبة الحقيقية".

تقرير هاتن لم يتلق ترحيبا تاما (الفرنسية)
انتقادات
وقد أثار تقرير اللورد هاتن ردود أفعال متباينة في الساحة الإعلامية والسياسية، حيث أثارت الصحف البريطانية الصادرة اليوم شكوكا حول النتائج التي خلص إليها تقرير اللجنة التي كانت تحقق في وفاة كيلي.

وقد قالت عدة صحف محلية إن التقرير سعى إلى خنق قضية كيلي لتبرئة ساحة حكومة بلير وتحميل الـ BBC المسؤولية.

من جانبه اعتبر جون ووكر المسؤول الثاني سابقا في اللجنة المشتركة لأجهزة الاستخبارات البريطانية في حديث للـ BBC اليوم أن تقرير هاتن يظهر فشل أجهزة الاستخبارات.

وقال الجنرال ووكر إنه ينبغي ألا تتوجه دولة إلى الحرب على أساس نزوة "إن أي قرار بالدخول في حرب يجب أن يتخذ قبل كل شيء على أساس معلومات أجهزة الاستخبارات".

وأوضح ووكر أنه "إذا قرأنا تقرير القاضي بريان هاتن كما هو يتأكد أن الحكومة لم تقم بشيء خطأ, فعلينا حينئذ أن نستنتج أن أجهزة الاستخبارات فشلت" مذكرا بأن أسلحة الدمار الشامل المفترضة لم يعثر عليها حتى الآن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة