علاوي يحذر من حكومة دينية ومقتل جندي أميركي   
الأربعاء 1426/1/8 هـ - الموافق 16/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:06 (مكة المكرمة)، 9:06 (غرينتش)

علاوي يدعو القوى الليبرالية والديمقراطية التي تتفق معه لتوحيد جهودها وأفكارها (الفرنسية-أرشيف)

حذر رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي، الذي أتت قائمته في المركز الثالث في انتخابات الشهر الماضي، من حكومة دينية في العراق.

وقال علاوي إن الائتلاف العراقي الموحد الذي ينتمي إليه رئيس الحكومة المقبل إبراهيم الجعفري تجمع إسلامي، مشيرا إلى أن الليبراليين المنتمين إليه يميلون أيضا للتيار الإسلامي.

وطالب في حديث لوكالة رويترز أمس القوى الليبرالية والديمقراطية التي تتفق معه في هذا الرأي بتوحيد جهودها وأفكارها، ودعا إلى إشراك كل الأحزاب -العرب السنة والشيعة العلمانيين وغيرهم- في المناصب العليا، ولكنه أعرب عن أمله في سماع مزيد من الأصوات الليبرالية في عملية تشكيل مستقبل العراق.

واختار الائتلاف العراقي المدعوم من المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني الجعفري أمس لتولى منصب رئيس الوزراء الجديد وسيعلن القرار خلال الثمانية والأربعين ساعة المقبلة.

وأكدت جنان العبيدي من قائمة الائتلاف وعدنان علي نائب الجعفري في حزب الدعوة أن هذا القرار سيعلن رسميا اليوم أو غدا.

الأحزاب المستقلة تجدد مطالبها برحيل القوات الأجنبية (الفرنسية)
ميدانيا
وتزامنا مع التطورات السياسية أعلن بيان عسكري أميركي في العراق اليوم الأربعاء عن مقتل جندي أميركي أثناء عملية عسكرية جرت أمس الثلاثاء في محافظة الأنبار غرب العراق.

ولم يذكر البيان تفاصيل بدعوى أن المعلومات قد تساعد المسلحين وتعرض القوات الأميركية لخطر أكبر.

ومن جهة ثانية دعت قوى وأحزاب وشخصيات سياسية عراقية مستقلة اجتمعت تحت لواء هيئة علماء المسلمين التي تعد أكبر المراجع السنية في العراق إلى "الاعتراف بالمقاومة العراقية وحقها المشروع في الدفاع عن بلدها ومقدراته ورفض الإرهاب الذي يستهدف الأبرياء والمنشآت ودور العبادة".

وخلال اجتماع جرى في مقر الهيئة في مسجد أم القرى غربي بغداد أمس أصدر المشاركون الثمانية والعشرون في الاجتماع بيانا دعا إلى جدول زمني لانسحاب القوات الأجنبية من أجل المساهمة في عملية صياغة الدستور للبلاد.

وطالب المجتمعون بجدولة واضحة ومحددة ومعلنة وملتزم بها وفق ضمانات دولية لانسحاب قوات الاحتلال من العراق بجميع مظاهرها وأشكالها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة