رابع خروج لطاقم المحطة الدولية إلى الفضاء الخارجي   
الأربعاء 1422/12/7 هـ - الموافق 20/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محطة الفضاء الدولية
نفذ رائدا الفضاء الأميركيان في الطاقم المقيم بمحطة الفضاء الدولية اليوم الأربعاء عملية خروج من المحطة إلى الفضاء استغرقت نحو ست ساعات ونصف, وذلك وفق ما أفاد به ممثل وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) في موسكو سيرغي بوزانوف.

وقال بوزانوف إن عملية الخروج تمت دون أي مشاكل، وأضاف أن رائدي الفضاء الأميركيين كارل والز ودانييل بورش قاما في الساعة 11.48 بتوقيت غرينيتش بتشغيل أنظمة الإمداد المستقلة عن ثيابهم الفضائية قبل أن يفتحا قمرة الخروج من محطة الفضاء الدولية.

وأوضح فاليري ليندين الناطق باسم مركز مراقبة الرحلات الواقع قرب موسكو للصحفيين أن رائدي الفضاء يعدان لوصول المكوك الفضائي الأميركي إلى محطة الفضاء الأميركية المتوقع في الرابع من أبريل/ نيسان المقبل.

وقال ليندين إنهما سيجهزان بصورة خاصة المعدات التي سيستخدمها طاقم المكوك الفضائي لكي يقيم خارج المحطة هيكلا طوله مائة متر تثبت عليه ألواح شمسية وذراعا آلية كندية.

وأضاف أن القائد الروسي يوري أونوفريانكو تولى من داخل المحطة إدارة الذراع الآلية المركبة حاليا على الوحدة الأميركية والتي تمسك بآلة تصوير صورت عمل رائدي الفضاء الأميركيين خارج المركبة.

وقد قضى الأميركيان بعضا من وقتهما في العمل بمنطقة خارج المحطة تعرف باسم "جحر الفأر" حيث إن عشرات الكابلات موصولة بالمحطة الفضائية. وتتمثل أكبر مهمة لهما اليوم في إعداد عدد من هذه الكابلات لاستخدامها عند وصول المكوك أتلانتس في أبريل/ نيسان المقبل والذي يحمل قطعة رئيسية للمحطة.

ويعتبر خروج الرائدين خارج محطة الفضاء الدولية الرابع منذ وصولهما المحطة في السابع من ديسمبر/ كانون الأول الماضي. وقد ظلت أسرتا الرائدين تراقبان هذه المهمة من داخل غرفة مراقبة في هيوستن.

وكان رائدا الفضاء الأميركي دانييل بورش والروسي يوري أونوفريانكو قد سبحا في الفضاء الخارجي في يناير/ كانون الثاني الماضي لتركيب ثلاثة هوائيات خاصة بالبث والاستقبال الإذاعي للتحاور مع هواة الراديو على كوكب الأرض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة