إصابة أميركي بإطلاق النار عليه بقاعدة بحرية سعودية   
الجمعة 1424/3/2 هـ - الموافق 2/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت وزارة الدفاع السعودية عن إصابة أميركي يعمل في قاعدة بحرية سعودية في الجبيل شرقي المملكة بجروح أمس بنيران مجهول لاذ بالفرار.

وصرح المتحدث باسم الوزارة أن أحد الأشخاص المجهولين أطلق بعد ظهر أمس في قاعدة الملك عبد العزيز البحرية بالجبيل النار على المدعو جورج بيبولز, وهو أميركي الجنسية ويعمل في شركة بان نسنا المتعاقدة مع القوات البحرية الملكية السعودية بالجبيل.

وأضاف أن المصاب نقل إلى مستشفى القاعدة البحرية بالجبيل لتلقي العلاج وأنه في حالة جيدة. وأكد أن الجاني فر هاربا وأن الجهات المعنية تقوم "بمتابعة ملابسات الحادث والعمل على القبض عليه بأسرع وقت ممكن". ولم يوضح الناطق وضع الأميركي بدقة ولا الأسباب التي دفعت إلى الهجوم عليه.

وأكد دبلوماسي أميركي رفض الكشف عن اسمه النبأ. وقال إن المواطن الأميركي تعرض لإطلاق النار ثلاث مرات في البطن "ويبدو أنه على ما يرام بعد العلاج الطبي. إنهم يتوقعون شفاءه تماما". وأضاف "يبدو أنه تعرض لإطلاق النار من شخص يرتدي زيا بحريا سعوديا".

وكانت السفارة الأميركية أعلنت الأربعاء أن "مجموعات إرهابية" تخطط لهجمات على الأميركيين في السعودية وأنها بلغت "المرحلة النهائية" من تخطيطها. وفي فبراير/ شباط الماضي أوصت السفارة الرعايا الأميركيين في المملكة العربية بمغادرة البلاد تحسبا لتداعيات للحرب في العراق. كما أعلنت واشنطن قرارها القاضي بخفض عدد دبلوماسييها في السعودية والكويت بسبب تخوفات من وقوع هجمات.

وتأتي عملية الأمس بعد إعلان الجيش الأميركي خلال الأسبوع الجاري نقل المقر العام لقواته الجوية في الخليج من السعودية إلى قطر.

واستهدفت سلسلة من الانفجارات التي لم تتضح ملابساتها غربيين خلال السنوات الأخيرة في السعودية التي يتحدر منها 15 من أصل 19 من منفذي هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول 2001 في الولايات المتحدة. وأسفرت هذه الانفجارات عن سقوط قتلى كان آخرهم بريطاني وألماني لقيا حتفهما في يونيو/ حزيران وسبتمبر/ أيلول 2002 في الرياض.

ويقيم ويعمل ما بين 30 إلى 40 ألف أميركي في السعودية في مقابل 60 ألفا قبل عشر سنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة