البيت الأبيض يكشف عن لوائح إنترنت   
الخميس 1431/5/23 هـ - الموافق 6/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:05 (مكة المكرمة)، 13:05 (غرينتش)
اللوائح الجديدة لتنظيم طريقة إدارة شبكة الإنترنت (رويترز-أرشيف)

أعلنت إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس أن شركة غوغل وغيرها من الشركات المقدمة للمحتوى على شبكة الإنترنت ستواجه لوائح جديدة صارمة على الطريقة التي تدير بها شبكاتها للإنترنت العالية السرعة.
 
وقال مسؤول في لجنة الاتصالات الفدرالية، المنظمة لوسائل الإعلام الأميركية، إن رئيس اللجنة جوليوس جيناتشوفيسكي سيعلن اليوم الخميس أن اللجنة المذكورة ستسعى لتنظيم مزودي الخدمة ذات النطاق العريض مثل كومكاست وأي تي آند تي بموجب إطار قانوني أشد صرامة.
 
ومن شأن هذه الخطوة أن تفتح الباب على لجنة الاتصالات الفدرالية لتنفيذ ما يعرف بلوائح الحياد الصافي التي تمنع الشركات من تفضيل بعض المحتوى والتمييز ضد حركة مرور أخرى عبر شبكاتها. وتؤيد غوغل وأمازون ومجموعات محتوى أخرى بقوة لوائح هذا الحياد الصافي.
 
ويأتي قرار لجنة الاتصالات الفدرالية عقب حكم محكمة الاستئناف الشهر الماضي الذي جردها من سلطتها لتنظيم شركات النطاق العريض.
 
وبهذا الإعلان تبدأ لجنة الاتصالات الفدرالية عملية لتحمل سلطات أكبر بتصنيف مزودي خدمة النطاق العريض مثل "Title II" أو "خدمة الاتصالات اللاسلكية".
 
وقال مسؤول لجنة الاتصالات الفدرالية إن اللجنة ستضع أيضا "حدودا جادة للحماية من التجاوز التنظيمي".
 
وقال ماركهام إريكسون المدير التنفيذي لتحالف الإنترنت المفتوح، وهي مجموعة تمثل غوغل وآخرين، إن الخطوة ضمنت أن اختيار المستهلك وتجديد الإنترنت العريض النطاق سيتلقى الحماية التي تحتاجها هذه البني الأساسية للاتصالات للقرن الحادي والعشرين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة