رئيس نيجيريا يتعهد بنشر نتائج تحقيق مستودع الأسلحة   
السبت 1422/12/4 هـ - الموافق 16/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نعوش ضحايا غرقوا بقناة باكو أثناء محاولتهم الفرار من الانفجار الذي لحق بمخزن للأسلحة في لاغوس
تعهد الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو بنشر نتائج التحقيق الجاري في الانفجارات التي وقعت في مستودع للذخيرة بمدينة لاغوس الشهر الماضي، وتسببت في مقتل أكثر من ألف شخص. وقال إنه مستعد شخصيا لتحمل المسؤولية إذا أثبت التحقيق أن الانفجارات كانت بسبب تقصير الحكومة.

وكشف أوباسانجو أن مسؤولين عسكريين بارزين زاروا المستودع قبل أشهر من وقوع الانفجار وقدموا أكثر من 29 ألف دولار لتمويل عمليات الصيانه به، مشيرا إلى أن هؤلاء المسؤولين على معرفة تامة بحالة المستودع قبل الانفجار.

أولوسيغون أوباسانجو
وقال في سياق آخر إنه سيبذل قصارى جهده لضمان عدم وقوع أعمال عنف في البلاد قبيل الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها العام القادم. وأضاف أن ممثلين عن الأحزاب الرئيسية الثلاثة في البلاد سيجتمعون الثلاثاء القادم لوضع مشروع قانون لمكافحة العنف السياسي، موضحا أن هذه الأحزاب اتفقت على حرمان أي مسؤول يثبت تورطه بارتكاب أعمال عنف أثناء العملية الانتخابية من المشاركة في الانتخابات.

يشار إلى أنه منذ عودة البلاد إلى الحكم المدني تحت رئاسة أوباسانغو عام 1999 ونيجيريا تعاني من أعمال عنف متكررة أسفرت عن سقوط آلاف القتلى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة