الجيش الفلبيني يدعي انتحار أحد مسؤولي أبو سياف المعتقلين   
الثلاثاء 1422/8/6 هـ - الموافق 23/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود فلبينيون على متن طائرة
في إحدى المهمات العسكرية بجزيرة باسيلان (أرشيف)
قال الجيش الفلبيني إن مسؤولا في جماعة أبو سياف معتقلا في سجونه أقدم على الانتحار بتفجير نفسه بقنبلة، بعد أن أرشد الجيش على مخابئ جماعته.

واعتقلت القوات الحكومية بوتشوي لاجا أوردونيس أحد مساعدي أبو صبايا المتحدث باسم جماعة أبو سياف في سوق بجزيرة باسيلان الخميس الماضي وهو يبتاع أدوية وسجائر وحاجيات أخرى.

وقال الجيش إن أوردونيس قادهم الأحد الماضي إلى مخبأ من مخابئ جماعة أبو سياف في منطقة أدغال، مما كبد المقاتلين خسائر كبيرة في الأرواح.

وزعم الجندي المسؤول عن حراسة أوردونيس أن المعتقل حصل على القنبلة صباح اليوم وفجر نفسه "حينما سألته عن شيء رأيته ممسكا به ويخفيه تحت غطاء"، وقال إن المعتقل وهو مقيد اليدين سرق في ما يبدو القنبلة".

ويشن الجيش الفلبيني حملة واسعة النطاق لإنقاذ 16 رهينة احتجزتهم الجماعة بينهم أميركي وزوجته. وقد اختطف الزوجان مارتن وغارسيا ضمن مجموعة من الرهائن يوم 27 مايو/ أيار الماضي من منتجع سياحي بجزيرة بالاوان.

وتضع الولايات المتحدة جماعة أبو سياف على قائمة الجماعات -التي يعتقد أن عدد أفرادها يبلغ ألف مقاتل- ضمن قائمة تضم من تسميهم بالإرهابيين. وأرسلت واشنطن فريقا من الخبراء العسكريين إلى مانيلا لمساعدة الحكومة في حملتها العسكرية ضد الجماعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة