اتهام تونسي يعرف بلجيكية نفذت عملية انتحارية بالعراق   
السبت 1426/11/3 هـ - الموافق 3/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:43 (مكة المكرمة)، 10:43 (غرينتش)
ميراي ديغوك أول بلجيكية مسلمة نفذت عملية انتحارية في العراق (الفرنسية)
وجه قاض فرنسي متخصص في مجال مكافحة الإرهاب تهمة الانتماء إلى جماعة إرهابية لمواطن تونسي اعتقل الأربعاء قرب باريس في إطار التحقيق بشأن بلجيكية اعتنقت الإسلام ونفذت عملية انتحارية في العراق.
 
ووجه القاضي فيليب كوروا إلى أحمد بن طيب (27 عاما) تهمة "الانتماء إلى عصابة أشرار على علاقة بمخطط إرهابي والإقامة غير القانونية في فرنسا وحيازة وثيقة إدارية مزورة". ووضع بن الطيب في الحبس الاحترازي وفقا لطلب الادعاء العام.
 
ولم يكن هذا الشخص معروفا لدى الأجهزة الفرنسية المختصة, لكن يشتبه بأنه على علاقة مع خلية متهمة بإرسال مقاتلين من بلجيكا, حسب ما أفاد مصدر مطلع, موضحا أن التحقيق يجرى بالتعاون الوثيق مع الشرطة البلجيكية.
 
وأضاف المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه أن هذا "الناشط" العازب يقيم في فرنسا منذ عدة اشهر. وقد انطلق من تونس وتوجه إلى بلجيكا عبر إيطاليا وفرنسا برفقة رجل يعتبر الشخصية المركزية في الشبكة البلجيكية الذي قد يكون وفر له الوثائق المزورة.
 
ولدى عودته إلى فرنسا وإقامته عند عمه تمت مراقبته والتنصت عليه لعدة أشهر قبل توقيفه. وقال مصدر مطلع على الملف إن المتهم كان عنصرا يهتم بالإجراءات اللوجيستية, مضيفا أنه لا مؤشرات حاليا تفيد أن فرنسيين استخدموا هذه الشبكة للتوجه إلى العراق.
 
وقال مصدر آخر إن المتهم يعرف زوج الانتحارية البلجيكية وهو "إسلامي متطرف". وقد نفذت البلجيكية العملية الانتحارية قبل عدة أسابيع في العراق, وهي أول أوروبية اعتنقت الإسلام تنفذ عملية انتحارية في العراق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة