نتنياهو يتعهد بتعزيز الاستيطان بالضفة   
الاثنين 19/11/1434 هـ - الموافق 23/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:36 (مكة المكرمة)، 10:36 (غرينتش)
نتنياهو: سنستمر في محاربة الإرهاب وقتل المخربين بيد وسنستمر في تعزيز الاستيطان باليد الأخرى (الأوروبية)

تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بتعزيز الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة ردا على مقتل جندي إسرائيلي في الخليل، في حين دعا فلسطينيون إلى انتفاضة جديدة ضد المحتل الإسرائيلي نصرة للمسجد الأقصى الذي يتعرض لحملة تهويد متصاعدة.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن نتنياهو أمر الليلة الماضية بالعمل على تعزيز الاستيطان في الأراضي التي يريد الفلسطينيون إقامة دولة عليها، فأمر بإسكان مستوطنين في مبنى قريب من الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية ردا على مقتل جندي إسرائيلي على يد من يعتقد الجيش أنه قناص فلسطيني.

وأشارت التقارير الإسرائيلية إلى أن نتنياهو أصدر أوامره للجيش -بعد تعرضه لضغوط مارستها أحزاب اليمين في أعقاب مقتل الجندي- بعودة المستوطنين إلى مبنى قرب الحرم الإبراهيمي بعد إجلائهم منه العام الماضي.

وقال نتنياهو في أعقاب مقتل الجندي في الخليل "إن من يحاول اقتلاعنا من مدينة الآباء سيحقق عكس ذلك، وسنستمر في محاربة الإرهاب وقتل المخربين بيد، وسنستمر في تعزيز الاستيطان باليد الأخرى".

وكانت ست عائلات يهودية زعمت أنها اشترت طابقا في منزل بالخليل، وأقامت فيه لأسبوع قبل أن تجبر على مغادرته في أبريل/نيسان 2012، وقالت وزارة الدفاع الإسرائيلية حينها إن العائلات لم تحصل على الإذن العسكري الضروري للإقامة في المنزل.

الجيش الإسرائيلي اعتقل شابين في الخليل وعشرة من مختلف أرجاء الضفة الغربية (رويترز)

ردود أخرى
وطلب رئيس حزب البيت اليهودي اليميني ووزير الاقتصاد نفتالي بينيت ووزير المواصلات يسرائيل كاتس من حزب الليكود برئاسة نتنياهو عدم تنفيذ المرحلة الثانية من إطلاق سراح أسرى فلسطينيين سجنوا قبل اتفاقيات أوسلو.

وقال بينيت إن هجوم الأحد إضافة إلى مقتل جندي إسرائيلي آخر بعد أسره الجمعة، ينبغي أن يدفعا إسرائيل إلى إعادة النظر في مشاركتها في المفاوضات مع الفلسطينيين التي استؤنفت الشهر الفائت.

وكتب بينيت رسالة وجهها لنتنياهو يقول "ليس هناك أدنى شك في أن تطورات مؤلمة حصلت منذ استؤنفت المفاوضات، مما يستدعي أن تعيد الحكومة النظر في موقفها".

يشار إلى أن حكومة نتنياهو صدقت قبل أشهر على إطلاق سراح 104 أسرى فلسطينيين وأطلقت سراح دفعة أولى مؤلفة من 26 أسيرا، وأعقب ذلك استئناف المفاوضات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية بعد توقف دام عدة سنوات.

وفي سياق حملة الاعتقالات التي يشنها الجيش الإسرائيلي بشكل شبه يومي في مدن الضفة الغربية وبلداتها، اعتقل عشرة فلسطينيين خلال حملة دهم فجر الاثنين.

وذكر تقرير صحفي أن الجيش اعتقل شابين فلسطينيين في الخليل، وثمانية آخرين في مختلف أرجاء الضفة الغربية المحتلة.

دعوة لانتفاضة
في المقابل دعا تجمع شبابي فلسطيني إلى انتفاضة جديدة ضد المحتل الإسرائيلي ضمن تصعيد شعبي يبدأ الجمعة المقبل باحتجاجات نصرةً للمسجد الأقصى الذي يتعرض لحملة تهويد متصاعدة.

وحث "ائتلاف شباب الانتفاضة-فلسطين" في بيان أصدره الأحد بمناسبة مرور ثلاثة عشر عاما على انتفاضة الأقصى، الجماهير الفلسطينية خاصة الشباب على الانتفاض مجددا في وجه الاحتلال, مذكّرا بدور هذه الفئة في إشعال انتفاضتي الحجارة عام 1987 والأقصى عام 2000.

وتأتي هذه الدعوة قبل أسبوع على الذكرى السنوية لانتفاضة الأقصى التي اندلعت عقب اقتحام رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرييل شارون المسجد الأقصى, وتحولت في ما بعد إلى انتفاضة مسلحة.

كما تأتي الدعوة مع عودة العمليات المسلحة في الضفة الغربية، وذلك بمقتل جنديين إسرائيليين، أحدهما يوم الجمعة والآخر أمس الأحد، بالإضافة إلى تحذيرات فلسطينية من فشل المفاوضات مع الإسرائيليين التي استؤنفت نهاية يوليو/تموز الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة