ياهو تسعى لاستعادة مكانتها   
الأحد 11/6/1434 هـ - الموافق 21/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:45 (مكة المكرمة)، 14:45 (غرينتش)

ياهو أغلقت العديد من خدماتها في إطار صب جهودها على تطبيقات الأجهزة الذكية (الأوروبية-أرشيف)

تسعى شركة ياهو الأميركية لخدمات الإنترنت جاهدة لاستعادة مكانتها الرائدة في عهد ما قبل الأجهزة الذكية النقالة التي هاجر إليها المستخدمون، حيث بدأت منذ مدة بإغلاق العديد من خدماتها القديمة للتركيز أكثر على الخدمات الخاصة بالأجهزة الذكية مثل خدمتي الطقس والبريد الإلكتروني اللتين أطلقتهما مؤخرا.

وعلى عكس شركات مثل غوغل وأبل وفيسبوك فإن ياهو لا تملك هاتفا ذكيا أو شبكة تواصل اجتماعي خاصة بها، مما جعلها تتعرض لضغوط كبيرة في السنوات الأخيرة لاستعادة وضعها في عالم التقنية كإحدى كبرى الشركات في وادي السيليكون الأميركي.

ودفعت تلك الضغوط الشركة الأميركية إلى تطوير عدد من التطبيقات للأجهزة الذكية، كان آخرها تطبيقي الطقس والبريد الإلكتروني اللذين تهدف من ورائهما -حسب موقع تيك هايف المعني بشؤون التقنية- إلى تقديم تجربة استخدام نظيفة وجذابة للمستخدمين.

ويرى الموقع أن من بين مزايا خدمة الطقس الجديدة من ياهو والتي تعمل على أجهزة آيفون وآيباد وآيبود تاتش، أنها تقدم صورة خلفية على مساحة الشاشة بالكامل للمدن قرب موقع المستخدم، مستعينة بصور من خدمة "فليكر" لتبادل الصور التي تملكها ياهو. 

أما خدمة البريد الإلكتروني الجديدة التي تتوافر لأجهزة آيباد والأجهزة العاملة بنظام أندرويد، فتهدف -حسب ياهو- إلى "التخلص من الضوضاء"، فهي توفر واجهة مستخدم على شكل "مجلة رقمية" تسمح للمستخدم بطي صفحات الموقع كوسيلة لاستعراض الرسائل، وكذلك شطبها وإلغائها بمجرد المسح على الشاشة، مما يجعل قراءة الرسائل أسهل وأسرع وأكثر متعة، كما تقول ياهو.

إيقاف خدمات
وفي إطار تركيز جهودها على الأجهزة الذكية أعلنت ياهو نيتها إيقاف ست من خدماتها بحلول 30 أبريل/نيسان الجاري، وهي خدمة "القادم" (Upcoming) الخاصة بالفعاليات والمناسبات، و"عروض ياهو" (Yahoo! Deals)، وخدمة تنبيهات الرسائل القصيرة (SMS Alerts)، وخدمة "أطفال ياهو" (Yahoo! Kids).

كما ستتوقف الشركة عن دعم تطبيقي البريد و"ياهو مسنجر" الداعمين لبرمجية جافا في الهواتف المحمولة مع إتاحة نسخة الويب من ذينك التطبيقين. وأكدت أنها ستوقف جميع النسخ القديمة من بريدها الإلكتروني يوم 3 يونيو/حزيران المقبل على أن يتم إحلالها بالنسخة الجديدة.

وقالت الشركة في مدونتها "إننا ندرك صعوبة التغيير، لكننا ومن خلال مثل هذه القرارات الصعبة يمكن أن نركز طاقتنا على تقديم منتجات جميلة مثلما قدمنا هذا الأسبوع"، في إشارة إلى تحديث تطبيقي الطقس والبريد الإلكتروني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة