بان يلتقي ديبي والصين تعلن إرسال قوات لدارفور   
الجمعة 24/8/1428 هـ - الموافق 7/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:41 (مكة المكرمة)، 16:41 (غرينتش)

بان كي مون وصل نجامينا قادما من الخرطوم حيث أعلن عن موعد مفاوضات دارفور (رويترز)

التقى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الرئيس التشادي إدريس ديبي بعد وقت قصير من وصوله للعاصمة نجامينا في إطار جولة أفريقية بدأها من الخرطوم.

ويبحث بان مع ديبي إرسال قوات أوروبية إلى تشاد للمساعدة في توفير الأمن لما يقرب من نصف مليون من نازحي  دارفور وموظفي العمليات الإنسانية في شرقي البلاد.

وصرح الأمين الأممي للصحفيين قبل الاجتماع بأنه سيحث الرئيس لدعم كامل للجهود الدولية لإنهاء أربع سنوات من الحرب في دارفور ولنشر قوة دولية في تشاد لتوفير الحماية لأكثر من أربعمئة ألف تشادي وسوداني متأثرين بالحرب. وأضاف أن تشاد لها دور أساسي بالنسبة لحل الأزمة في دارفور.

وقال مراسل الجزيرة في تشاد فضل عبد الرازق إن ديبي تحدث لأول مرة بصورة تفصيلية عن هذه القوة التي ستنشر شرقي البلاد، مشيرا إلى أنها تشمل إضافة لجنود حفظ السلام أفرادا من الشرطة الدولية.

وبالتزامن مع زيارة بان وجهت الأمم المتحدة نداء لإرسال مساعدات عاجلة إلى تشاد لتقديم الغذاء لآلاف اللاجئين النازحين من أعمال العنف في المنطقة،

نازحو دارفور في انتظار حل يعيدهم لقراهم ومدنهم (رويترز-أرشيف)
ويقيم في شمال تشاد أكثر من مئتي ألف لاجئ سوداني فروا منذ 2003 بسبب النزاع في إقليم دارفور المجاور، يضاف إليهم 150 ألف تشادي نزحوا في الأشهر الأخيرة جراء أعمال العنف الحدودية المرتبطة بالحرب في دارفور.

مفاوضات سلام
وتشاد هي المحطة الثانية في جولة الأمين العام للأمم المتحدة الأفريقية التي بدأها الاثنين بالخرطوم حيث التقى الرئيس السوداني عمر البشير الخميس في ختام يومين أمضاهما في جوبا بجنوب السودان ثم في إقليم دارفور.

وفي ختام زيارته إلى السودان الخميس، أعلن بان كي مون عقد مفاوضات السلام بين الحكومة السودانية والفصائل المسلحة في دارفور في 27 أكتوبر/تشرين الأول في ليبيا.

قوات صينية
وفي السياق قال المبعوث الخاص للصين إلى دارفور إن بلاده سترسل أكثر من ثلاثمئة جندي من سلاح المهندسين إلى الإقليم الشهر القادم لبناء منشآت للبنية التحتية لقوة حفظ السلام المختلطة التي ستنشر في الإقليم.

وأوضح ليو جوجين للصحفيين أنه قابل مشرعين أميركيين انتقدوا مساعدة الصين للحكومة السودانية وسيعقد اليوم الجمعة مباحثات مع المنظمة غير الحكومية "تحالف انقذوا دارفور" الذي يضغط على بكين لتغيير سياساتها.

وأضاف ليو في واشنطن أن بلاده سترسل وحدة هندسية متعددة الوظائف تتألف من 315 جنديا صينيا إلى دارفور وستكون مهمتها الأساسية بناء الطرق والجسور وحفر الآبار.

وقال ليو إن الصين ستتبرع أيضا بأكثر من عشرة ملايين دولار مساعدة إنسانية لدارفور إضافة لمعونات ستقدمها شركات صينية تعمل في السودان تقدر قيمتها بملايين الدولارات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة