مقتل 3 من جنود الاحتلال وتجدد المعارك بالفلوجة   
الأربعاء 1425/3/9 هـ - الموافق 28/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)



قال مساعد قائد العمليات في قوات الاحتلال بالعراق العميد مارك كيميت إن ثلاثة جنود من هذه القوات لقوا مصرعهم اليوم.

وأوضح كيميت في مؤتمر صحفي أن أحد هؤلاء الجنود قد قتل في منطقة الصويرة جنوب بغداد في حين مات ثانٍ في المنطقة نفسها متأثرا بجراحه. وأضاف أن جنديا ثالثا قتل شمالي العراق. لكن المسؤول العسكري الأميركي لم يكشف عن أسماء القتلى.

وكانت الحكومة الأوكرانية ذكرت في وقت سابق اليوم أن أحد جنودها قتل وأن ثانيا توفي متأثرا بجراحه في منطقة الصويرة.

من جهة أخرى قال الرئيس الأميركي إن القادة العسكريين الميدانيين لديهم الصلاحيات لاتخاذ الإجراءات اللازمة للسيطرة على الفلوجة. وأكد العقيد كيميت أن القوات الأميركية التي تحاصر الفلوجة لا تزال ملتزمة بوقف إطلاق النار الهش في المدينة وتسعى إلى حل سلمي.

طفلة تنتظر مع أسرتها إذنا من الاحتلال بالعودة إلى منزلها في الفلوجة (الفرنسية)

وتأتي تصريحات المسؤول الأميركي في وقت تجددت فيه المعارك في هذه المدينة بين قوات المارينز الأميركية والمقاومين العراقيين. وقد سمع دوي إطلاق نار وانفجارات في المدينة.

وأفاد مراسل الجزيرة بالمدينة أن مروحيتين أميركيتين قصفتا أحياء الجولان والضباط والعسكري بعد فترة قصيرة من قصف بطائرة مقاتلة لحي الشهداء جنوب المدينة. ولم يعلن بعد عن طبيعة وحجم الخسائر التي أسفر عنها هذا القصف.

وكان هدوء نسبي قد خيم على المدينة صباح اليوم بعد قصف أميركي عنيف الليلة الماضية استهدف حي الجولان حيث يتحصن المقاومون العراقيون.

وقال المراسل إن الوفد المفاوض عن أهالي الفلوجة قدم احتجاجا رسميا عن الخروقات الأميركية في حي الجولان دون أن يتلقى أي رد من الجانب الأميركي على هذا الاحتجاج، مشيرا إلى أن المفاوضات كانت تسير بشكل جيد ولم يبق عالقا سوى مسألة واحدة وهي تسيير دوريات مشتركة بين القوات الأميركية وقوات الدفاع المدني والشرطة العراقية.

وفي الخالدية غرب بغداد أفاد مراسل الجزيرة في المدينة أن ستة عراقيين قتلوا وجرح ثلاثة آخرون قرب إحدى المدارس الابتدائية بالمدينة في انفجار سيارة مفخخة. وقامت القوات الأميركية بقطع الطرق ونشرت قواتها في المنطقة.

الوضع بالنجف
وفي جنوب العراق توعد أحد مساعدي الزعيم الشيعي مقتدى الصدر برد عنيف على الأميركيين إذا دخل جنودهم مدينة النجف.

الجنود الإسبان أكملوا انسحابهم من النجف (رويترز)

وقال حسام الموسوي للصحفيين إن رد جيش المهدي سيكون عنيفا ولا يمكن التنبؤ به، واعتبر أن إقامة حاجز بين مدينتي الكوفة والنجف "خطوة استفزازية تهدف إلى عزل هاتين المدينتين".

وأكد الموسوي وجود أدلة قاطعة على اشتراك مليشيات البشمركة الكردية مع الاحتلال الذي حشد قواته قرب النجف, مشيرا إلى وجود هذه المليشيات شمال المدينة وتحديدا في حي العسكري.

وفي ما يتعلق بالوساطات الرامية إلى وضع حد للأزمة بين مقتدى الصدر وقوات الاحتلال, أشار المسؤول الشيعي إلى استمرار المساعي التي يقوم بها جناحا حزب الدعوة دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل.

وقد أقامت قوات الاحتلال حاجزا بين الكوفة والنجف بعد انسحاب القوات الإسبانية. وقطعت مصفحتان أميركيتان وأربع ناقلات جند من طراز همفي وعدد من الجنود الطريق بين المدينتين وبدؤوا تفتيش السيارات المتوجهة من الكوفة إلى النجف.

نقل السلطة
وتأتي هذه التطورات في وقت عبر فيه مجلس الحكم الانتقالي العراقي عن امتعاضه واعتراضه على تقرير المبعوث الأممي إلى العراق الأخضر الإبراهيمي حول آليات نقل السلطة للعراقيين.

أعضاء مجلس الحكم بدؤوا اجتماعات مع القيادات السياسية الفاعلة لاختيار حكومة انتقالية (الفرنسية-أرشيف)
وطالب أعضاء مجلس الحكم الذين بدؤوا أمس سلسلة من الاجتماعات والمشاورات مع القيادات السياسية الفاعلة في العراق بحكومة انتقالية تختار مجلس الحكم، أو بمجلس تشريعي بالتوازي مع حكومة انتقالية، مشددين على رفضهم لفكرة الحكومة التكنقراطية. كما أكد الأعضاء أهمية الانتخابات وأعلنوا إنشاء لجنة ستختار قبل نهاية الشهر القادم لوضع قانون الانتخابات.

وقال الناطق باسم الحركة الاشتراكية العربية في بغداد قيس العزاوي للجزيرة إن الأمر مطروح أمام القوى والشخصيات والأحزاب وزعماء العشائر العراقية للانضمام إلى الهيئة البديلة لمجلس الحكم يوم 30 يونيو/حزيران القادم، مشيرا إلى أن هناك أنباء تفيد أن الحاكم الأميركي للعراق بول بريمر يريد إنهاء عمل المجلس قبل الموعد المحدد لتسليم السلطة للعراقيين.

وفي تطور آخر أعلن وزير التعليم العراقي علاء الدين علوان أن الآلاف من المدرسين العراقيين الذين فصلوا العام الماضي لأنهم أعضاء في حزب البعث المنحل سيعودون إلى وظائفهم.

وقال إن آلاف المدرسين الذين فصلتهم حكومة الرئيس المخلوع صدام حسين لرفضهم الانتماء إلى حزب البعث سيمنحون فرص عمل. ولم يحدد وزير التعليم العراقي موعدا لذلك لكنه صرح بأنه أعطى اللجان ثلاثة أسابيع لفرز الطلبات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة