جنرال أميركي يتوقع مستوى قياسيا للعنف بأفغانستان هذا العام   
الجمعة 19/4/1429 هـ - الموافق 25/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:37 (مكة المكرمة)، 21:37 (غرينتش)

المسؤول الأميركي توقع أن ترفع طالبان من هجماتها الانتحارية في أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

عبر مسؤول عسكري أميركي عن خشيته من ارتفاع حدة العنف في أفغانستان إلى مستوى قياسي هذه السنة، مع توقع ازدياد الهجمات من مسلحي حركة طالبان خاصة على الحدود مع باكستان.

وقال القائد الجديد للقوات الأميركية في شرق أفغانستان الجنرال جيفري شلوسير إن هذه السنة لن تكون أقل من سنة 2007 التي سجلت مستوى قياسيا في العنف منذ الغزو الأميركي سنة 2001، حيث قتل فيها حوالي 8000 شخص بينهم 900 من رجال الشرطة، حسب إحصاءات الأمم المتحدة.

وقال شلوسير في مؤتمر صحفي بالعاصمة الأفغانية كابل "سنشهد ارتفاعا في أحداث العنف أكثر مما كانت عليه في السنة الماضية".

وأكد أنه يتوقع أن الكثير من هجمات طالبان ستنطلق من الحدود الأفغانية الباكستانية، مشيرا إلى أن المزيد من المسلحين يتسللون إلى أفغانستان من باكستان.

احتجاج
من جهة أخرى ذكرت الخارجية الباكستانية الخميس أنها قدمت احتجاجا شديد اللهجة إلى قوات حلف شمال الأطلسي والقوات الأفغانية بعد امتداد معركة حدودية مع مسلحي طالبان إلى الأراضي الباكستانية وأدت إلى مقتل أحد الجنود الباكستانيين.

وأكدت الوزارة أن القوات الأفغانية والقوات الدولية للمساعدة في إحلال الأمن في أفغانستان (إيساف) قصفت الجانب الباكستاني من الحدود بالقذائف وتوغلت في منطقة باجور القبلية، ما أدى إلى مقتل جندي وجرح آخر.

وصرح محمد صادق المتحدث باسم الخارجية الباكستانية للصحافيين قائلا "أكدنا أن أي عمل عسكري على الجانب الباكستاني هو من مسؤولية القوات الباكستانية"، مؤكدا أن الاحتجاج قدم "إلى أعلى مستوى".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة