نابلس تتحول إلى كتلة من لهب   
الجمعة 1423/1/23 هـ - الموافق 5/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فتى فلسطيني يتلقى العلاج بعد إصابته بجروح جراء
قصف قوات الاحتلال سيارة فلسطينية في الخليل
ـــــــــــــــــــــــ

لقاء عرفات- زيني الذي استمر تسعين دقيقة انتهى باتفاق الجانبين على استمرار اللقاءات الأميركية الفلسطينية الموسعة في الساعات القليلة القادمة

ـــــــــــــــــــــــ

مقتل جندي إسرائيلي وإصابة اثنين آخرين بجروح في هجوم شنه رجال المقاومة الفلسطينية على قوات الاحتلال في جنين وفجروا خلاله عبوة ناسفة في دورية إسرائيلية
ـــــــــــــــــــــــ

قوات الاحتلال الإسرائيلي تواصل قصفها المكثف بمروحيات الأباتشي لمدينتي نابلس وجنين ومخيمها، مما أسفر عن سقوط 24 شهيدا وعدد كبير من الجرحى
ـــــــــــــــــــــــ

تحولت منطقة نابلس كبرى مدن الضفة الغربية إلى كتلة من نار وسط تصاعد الاشتباكات بين جنود الاحتلال ورجال المقاومة الفلسطينية، وشهدت ساعات المساء سلسلة من التطورات الميدانية بينما قرر رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون منع المبعوث الأميركي الجنرال أنتوني زيني من لقاء وفد من المسؤولين الفلسطينيين في مدينة القدس.

رجل إسعاف فلسطيني أصيب برصاص جنود الاحتلال

استشهاد قيس عدوان
وعلى الصعيد الميداني قالت مصادر فلسطينية إن قيس عدوان أبرز قادة كتائب عزالدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس اشتشهد اليوم مع خمسة آخرين من مقاتلي الحركة عندما قصفت قوات الاحتلال منزلا كانوا بداخله في قرية طوباس، وتتهم إسرائيل عدوان بالمسؤولية عن التخطيط لهجوم الفدائي الذي أودى بحياة نحو 30 إسرائيليا في فندق بمدينة نتانيا شمالي إسرائيل. وفي مدينة نابلس فجر عدد من الفدائين الفلسطينيين أنفسهم وسط جنود الاحتلال في هجمات متفرقة، وقال مراسل للجزيرة إن فدائية فجرت نفسها عندما اقتحم جنود الاحتلال منزلا كانت بداخله، كما ترددت أنباء أن مسؤول كتائب الأقصى بالضفة الغربية فجر نفسه وسط مجموعة أخرى من الجنود. غير أنه لم تتوفر أي معلومات إضافية حول الخسائر الإسرائيلية.
من ناحية أخرى قتل جندي إسرائيلي وأصيب آخران بجروح في هجوم شنه رجال المقاومة الفلسطينية على قوات الاحتلال في جنين وفجروا خلاله عبوة ناسفة في دورية إسرائيلية. كما أصيب جندي إسرائيلي آخر في نابلس.

في هذه الأثناء رفعت قوات الاحتلال الإسرائيلي لبضع ساعات اليوم قرار حظر التجول المفروض على مدن رام الله وبيت لحم وطولكرم في الضفة الغربية لإتاحة الفرصة للسكان للتزود بالمواد التموينية.

كما رفع حظر التجول أيضا بضع ساعات في قريتي بيت جالا وبيت ساحور المتاخمتين لمدينة بيت لحم, كما ذكرت مصادر أمنية فلسطينية.

وأضافت المصادر أن هذه التدابير ستمكن خصوصا من دفن ثمانية فلسطينيين استشهدوا في الفترة الأخيرة في قطاع بيت لحم.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد واصلت اليوم قصفها المكثف بمروحيات الأباتشي لمدينتي نابلس وجنين ومخيمها، مما أسفر عن سقوط عشرات الشهداء والجرحى الذين يصعب إحصاؤهم بسبب الحصار والقيود الإسرائيلية على الحركة داخل المناطق الفلسطينية.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن 14 شهيدا سقطوا في نابلس وحدها -التي تتعرض فيها البلدة القديمة لقصف مكثف- وأشار المراسل إلى أن قوات الاحتلال بدأت عمليات تخريب متعمد للمنازل والسيارات واقتحام المنازل بتفجير أبوابها.

جنود إسرائيليون يحتمون خلف مدرعة قرب كنيسة المهد المحاصرة في مدينة بيت لحم

كما اقتحمت قوات الاحتلال بلدة طوباس شمالي نابلس حيث استشهدت فتاة في الرابعة عشرة من عمرها برصاص الإسرائيليين.

وتقول مصادر فلسطينية إن قوات الاحتلال اعتقلت 70 فلسطينيا في بيت لحم، منذ بدأت عمليات اجتياح المدينة، وتحتجز القوات الإسرائيلية هؤلاء المعتقلين في مقر الرئيس الفلسطيني في المدينة.

وحسب شهود عيان فإن القوات الإسرائيلية تحاصر المقر المؤقت لعرفات في المدينة بنحو 50 دبابة، وقد رفعت فوقه العلم الإسرائيلي، بينما يقوم محققون أجهزة الاستخبارات باستجواب المعتقلين.

معتقل إسرائيلي جديد
جندي إسرائيلي يراقب معتقلين فلسطينيين أثناء عملية تمشيط قرب بيت لحم بالضفة الغربية
في غضون ذلك أفادت مصادر عسكرية إسرائيلية أن قوات الاحتلال تستعد لإعادة فتح معتقل كبير في صحراء النقب كان استخدم خلال الانتفاضة الأولى (1987-1993) لاحتجاز المعتقلين الفلسطينيين.

وأضافت المصادر نفسها أن الاستعدادات جارية من أجل إعادة فتح المعتقل المعروف باسم كتسيعوت، دون إعطاء مزيد من الإيضاحات.

عرفات وزيني في رام الله
منع زيني

من ناحية ثانية قال مراسل الجزيرة في فلسطين إن رئيس الوزراء الإسرائيلي أبلغ الموفد الأميركي الجنرال أنتوني زيني رفضه عقد اجتماع بين زيني ومسؤولين فلسطينيين.

يأتي ذلك بعد ساعات من تكليف الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وفدا فلسطينيا برئاسة كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات للقاء زيني لمتابعة ما اتفق عليه خلال اللقاء الذي عقد في وقت سابق اليوم في رام الله بين عرفات وزيني.

وكان أبو ردينة قال إن لقاء عرفات وزيني الذي استمر تسعين دقيقة انتهى باتفاق الجانبين على استمرار اللقاءات الأميركية الفلسطينية الموسعة في الساعات القليلة القادمة. وأوضح أن اللقاء تطرق إلى سبل البدء بتنفيذ توصيات ميتشل وتفاهمات تينيت.

وهذه هي المرة الأولى التي يتمكن فيها عرفات من إجراء محادثات مع شخصية أجنبية منذ قيام قوات الاحتلال بمحاصرته وعزله داخل بضع غرف في مكتبه برام الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة