مقتل شخص وإصابة ستة بانفجار بباكستان   
الثلاثاء 1425/8/20 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)

تأهب أمني في المنطقة التي قتل بها فاروقي (رويترز)
قالت الشرطة الباكستانية إن رجلا قتل وأصيب ستة آخرون في مدينة كوتا الواقعة جنوب غربي البلاد.

وأوضح مصدر في الشرطة أن القنبلة وضعت في دراجة نارية متوقفة بالقرب من موقف للباصات، وقال المصدر "نحاول أن نقدر حجم الانفجار"، ووصفت مصادر طبية حالة اثنين من الجرحى بأنها خطرة.

وقال شهود عيان إن الانفجار وقع في شارع نشط في كوتا عاصمة ولاية بلوشستان، وأن صوته سمع على مساحة واسعة، ولم تعلن أي جهة لغاية الآن مسؤوليتها عن هذا الانفجار.

وفي حادث منفصل أعلنت مصادر أمنية باكستانية اعتقالها لعدد من المسلحين، وبعضهم ممن يشتبه في انتمائه لتنظيم القاعدة.

وأوضح المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه أن الاعتقالات تمت في الأقاليم الباكستانية الأربعة، وأضاف "عمليات الاعتقال ستتواصل، ونتوقع المزيد من الاعتقالات".

وحسب المصدر فإن الاعتقالات تمت بعد أن تمكنت القوات الأمنية من جمع معلومات والتقاط مكالمات هاتفية حول نية هؤلاء تنفيذ عدد من الهجمات "الإرهابية"، مشيرا إلى أن هذه المعلومات اتفقت مع اعترافات اثنين من المشتبه فيهم الذين اعتقلتهم الشرطة في وقت سابق.

وحدثت عمليات الاعتقال في كل من مدينة كوتا وبيشاور في شمال غربي البلاد، وكذلك في مدينتي فيصل آباد وراوالبندي.

ولكن معظم الاعتقالات حدثت في جنوبي البلاد حيث قتل أحمد حسين فاروقي يوم الأحد الماضي، المتهم بتدبير محاولتي اغتيال ضد الرئيس الباكستاني برويز مشرف وبقتل الصحفي الأميركي دانيل بيرل عام 2002.

وقال شهود عيان إن فاروقي رفض تسليم نفسه حيا عندما حاصرت قوات الشرطة منزله، وإنه ظل واقفا أمام المنزل يتلو آيات القرآن، وبعد رفضه الاستسلام قام رجال الشرطة بإطلاق النار عليه فأردوه قتيلا.

وأوضح المصدر الأمني أن المحققين يحاولون أن يجمعوا المزيد من المعلومات حول الهجمات "الإرهابية" من خلال الأشرطة والوثائق وديسكات الكمبيوتر التي وجدوها في منزل فاروقي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة