البرازيل تسلم إسرائيليا متهما بالتعذيب   
الجمعة 26/10/1430 هـ - الموافق 16/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 23:35 (مكة المكرمة)، 20:35 (غرينتش)

ضحايا المجرم الإسرائيلي كان بينهم أطفال فلسطينيون بذريعة تخليصهم من الشيطان  (رويترز-أرشيف)

قال مسؤولون في السفارة الإسرائيلية في البرازيل وفي محكمة برازيلية إن البرازيل ستسلم هذا الشهر شخصا يصف نفسه بأنه رجل دين يهودي، متهم بتعذيب أطفال بحجة تخليصهم من الشيطان.

ويتهم إليور نوام هين -الذي يعرف أيضا باسم إلياهو أبو حظيرة، وهو مواطن إسرائيلي- بتعذيب ثمانية أطفال في إسرائيل وفي الضفة الغربية العام الماضي.

وقالت المحكمة البرازيلية العليا إن المتهم ضرب الأطفال على رؤوسهم ووجوههم وحرق أيديهم وعرضهم للتعذيب الذهني، وقد رفضت المحكمة العليا استئناف المتهم وسمحت بتسليمه.

وتقول المحكمة إن الأطفال تعرضوا لمعاناة بدنية وذهنية شديدة بحجة أن الشيطان يسكنهم، كما تؤكد إحدى وثائقها أن أحد الضحايا فقد وعيه، ويعيش حاليا في غيبوبة دائمة.

وأوضحت السفارة الإسرائيلية في برازيليا أن هين سينقل من العاصمة إلى ساو باولو استعدادا لتسليمه بتاريخ الـ27 من الشهر الجاري.

يذكر أن هين يواجه تهم العنف والإساءة للأطفال والتآمر لارتكاب أعمال إجرامية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة