إندونيسيا وماليزيا تحتكمان إلى لاهاي حول جزيرتين   
الاثنين 1423/3/22 هـ - الموافق 3/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نقلت إندونيسيا وماليزيا نزاعهما بشأن السيادة على جزيرتين إلى محكمة العدل الدولية التابعة للأمم المتحدة في لاهاي.
وقدمت إندونيسيا مرافعاتها القانونية اليوم أمام المحكمة بشأن سيادتها على الجزر المعروفة بالشعب المرجانية وشواطئها الواسعة.

وقال ممثلو إندونيسيا إن جاكرتا صاحبة الحق الشرعي في السيادة على جزيرتي "بولاو ليغيتان" و"بولاو سيبادان" بموجب اتفاقية بين القوتين الاستعماريتين السابقتين في المنطقة آنذاك هولندا وبريطانيا. ومن المقرر أن تستمع المحكمة خلال الأسبوعين القادمين إلى مرافعات الطرفين لكن الحكم النهائي في القضية قد يأخذ سنوات.

وفي كوالالمبور أعرب نائب رئيس الوزراء الماليزي عبد الله أحمد بدوي عن تفاؤله حيال التوصل إلى حل بشأن النزاع. وقال للصحفيين إن بلاده تملك الوثائق والحقائق المطلوبة لكسب القضية.

وقد رفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الإندونيسية التنبؤ بما سينتج عن القضية, مشيرا إلى أن بلاده لن تعلق على الموضوع قبل صدور القرار النهائي للمحكمة. من جانبه أكد النائب في البرلمان الإندونيسي دجوكو سوسيلو أن الجزيرتين الواقعتين في بحر سيليبيس على بعد بضعة كيلومترات إلى الشرق من حدود البلدين المشتركة في جزيرة بورنيو، تتبعان بشكل جغرافي الإمبراطورية الاستعمارية الهولندية ولذلك فإنهما قانونيا تعتبران جزءا من إندونيسيا.

ويعود النزاع بين الدولتين الجارتين إلى عام 1969 عندما فشلتا في التوصل إلى اتفاق لحل النزاع مع إصرار كل منهما على ادعائه بالسيادة على الجزيرتين. وقد اتفق الجانبان بعد سنوات من المفاوضات الصعبة عام 1998 على أن تنظر محكمة العدل الدولية في القضية وأكدا أنهما سيلتزمان بالقرار الصادر عن المحكمة.

تجدر الإشارة إلى أن جنديين إندونيسيين قتلا في ديسمبر/كانون الأول 1996 في اشتباكات وقعت بسبب النزاع حول الجزيرتين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة