نواب من صرب البوسنة يزورون محكمة جرائم الحرب   
الخميس 1422/6/25 هـ - الموافق 13/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كاراديتش يتوسط ميلاديتش وبيليانا بلافسيتش (أرشيف)
التقى عدد من مسؤولي جمهورية صرب البوسنة مع أعضاء بمحكمة جرائم الحرب الدولية في لاهاي، في وقت يستعد فيه برلمان صرب البوسنة للتصويت الأسبوع المقبل على قانون يتعلق بتسليم المتهمين بارتكاب جرائم حرب للمحكمة وأبرزهم الزعيم الصربي رادوفان كراديتش وقائد جيشه أثناء حرب البوسنة راتكو ميلاديتش.

فقد صرح المتحدث باسم محكمة جرائم الحرب الدولية جيم لاندالي بأن وفدا برلمانيا من صرب البوسنة يتألف من تسعة نواب في مقدمتهم نائب رئيس برلمان صرب البوسنة زوران جينيتش التقوا مع رئيس المحكمة كلودي جوردا، ويتوقع أن يقوموا بزيارة إلى عدد من المشبوهين المعتقلين لدى المحكمة في لاهاي.

وقال المتحدث إن الوفد وصل لاهاي أمس الأربعاء في زيارة تستغرق يومين للتعرف على عمل المحكمة والوقوف على المرافق الخاصة بأماكن حجز المتهمين.

وترى الدول الغربية أن جمهورية صرب البوسنة بها العديد من المطلوبين أمام المحكمة الدولية.

وكان برلمان صرب البوسنة قد أبدى في يوليو/ تموز الماضي موافقته المبدئية على التعاون مع لاهاي في مسألة تسليم المتهمين بارتكاب جرائم حرب إبان حرب البوسنة. ومن المتوقع أن يصدر البرلمان قراره النهائي في الثامن عشر من الشهر الجاري.

وكانت محكمة جرائم الحرب الدولية الخاصة بيوغسلافيا السابقة قد شددت من ضغوطها على سلطات صرب البوسنة للتعاون معها في هذا المضمار منذ أن سلمت الحكومة الصربية الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش للمحكمة في يونيو/ حزيران الماضي.

وتطالب المحكمة على وجه الخصوص بتسليمها الزعيم الصربي رادوفان كراديتش وقائد جيشه أثناء حرب البوسنة راتكو ميلاديتش، والاثنان متهمان بارتكاب مجزرة في البوسنة عام 1995 قتل فيها أكثر من ثمانية آلاف مسلم، كما تحملهم المحكمة المسؤولية لمقتل نحو 12 ألف مدني في سراييفو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة