رئيس وزراء اليابان ينجو من حجب الثقة   
الثلاثاء 1421/8/25 هـ - الموافق 21/11/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
يوشيرو موري مع عضو في حزبه
نجا رئيس الوزراء الياباني يوشيرو موري من اقتراع بسحب الثقة، وتجنب بذلك انشقاقا خطيرا في حزبه بعدما تراجع منافسه الرئيسي في الحزب الديمقراطي الحر كويتشي كاتو عن قراره بتأييد الاقتراع ضده.

وكان كاتو يسعى لإجبار موري على التنحي عن رئاسة الحزب، وإجراء إصلاحات جذرية فيه، إلا أن أنصاره أقنعوه في اللحظات الأخيرة بتجنب الإدلاء بصوته لصالح المعارضة خشية أن يفقد حلفاؤه تأييد الحزب.

كما أن التخوف من حدوث اضطرابات سياسية واقتصادية في البلاد لعب دورا في تمديد فترة بقاء يوشيرو موري في السلطة، إلا أن المشاكل المحيطة به مازالت قائمة بسبب ما يراه منتقدوه من تدهور في الاقتصاد الياباني يقولون إنه ناتج عن سياساته،
بالإضافة إلى ما ارتبط ببعض أعضاء حكومته من فضائح أدت إلى تقليص شعبيته.

وقد واجه رئيس الوزراء الياباني مشكلة باستقالة بعض المقربين إليه من مناصبهم، آخرها استقالة نائبي وزيري الداخلية والعلوم والتكنولوجيا، كما أن استطلاعات الرأي في اليابان أظهرت تقلص شعبيته إلى حد كبير.

أما أبرز الانتقادات التي كانت توجه إلى رئيس الوزراء الياباني فهي الناجمة عن إدلائه بتصريحات يصفها معارضوه بأنها غير دبلوماسية. وقال مسؤولون في حزبه إنهم سيحاولون قطع فرص وقوعه في زلات اللسان التي يتكرر وقوعه فيها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة