أبخازيا تتهم جورجيا بشن غارات على ممر كودوري   
الثلاثاء 1422/7/21 هـ - الموافق 9/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اتهمت أبخازيا جورجيا بشن غارات جوية في وقت مبكر من صباح اليوم على المنطقة التي أسقطت فيها أمس مروحية تابعة للأمم المتحدة بصاروخ من قوات أرضية مجهولة مما أسفر عن مقتل كل من كان على متنها وعددهم تسعة.

وقال نائب رئيس أبخازيا فاليري أرشبا إن طائرات هاجمت وحدات عسكرية أبخازية مما أسفر عن مقتل جندي وإصابة ثلاثة آخرين. ولكن المتحدث باسم وزارة الدفاع في جورجيا نفى التقارير التي تحدثت عن تورط قوات جورجية بشن الغارات وقال "هذا عار عن الصحة".

وألقى وزير خارجية أبخازيا سيرغي شامبا باللوم على جورجيا في شن الهجمات وقال "كانت هذه طائرات جورجية.. أي طائرات يمكن أن تحلق هنا.. بالتأكيد إنها ليست طائرات أميركية".

غير أن بيانا صادرا عن حرس الحدود في جورجيا قال إن مروحيات وطائرات غير معروفة الهوية هاجمت قرية في ممر كودوري الواقع بين جورجيا وجمهورية أبخازيا في الساعة السادسة صباحا بتوقيت غرينتش اليوم.

ونفى البيان أن تكون القوات الجورجية متورطة في الهجوم. وأضاف أن طائرة رصدت اليوم تحلق شمالا بعيدا عن جورجيا باتجاه حدود أبخازيا مع روسيا.

ويذكر أن ممر كودوري بين أبخازيا وجورجيا منطقة متنازع عليها بين الجانبين وهو خارج عن سيطرة حكومة جورجيا. ويقول مسؤولون من أبخازيا إن مقاتلين من جورجيا والشيشان ينشطون في تلك المنطقة.

وكانت مروحية تقوم ببعثة مراقبة تابعة للأمم المتحدة قد أسقطت أمس مما أسفر عن مقتل كل من كان على متنها وهم خمسة مراقبين من الأمم المتحدة وطاقم الطائرة المؤلف من ثلاثة أوكرانيين ومترجم من أبخازيا.

وأكدت الأمم المتحدة اليوم مقتل كل من كان على متن المروحية وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان عن صدمته وطالب بمعاقبة المسؤولين عن إسقاط الطائرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة