تنظيم الدولة يفرج عن مسيحيين احتجزهم بنينوى   
الثلاثاء 1435/11/23 هـ - الموافق 16/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:23 (مكة المكرمة)، 14:23 (غرينتش)

أفرج تنظيم الدولة الإسلامية عن 12 مسيحيا كان قد اعتقلهم إثر سيطرته على بلدات تضم أغلبية مسيحية بمحافظة نينوى شمالي العراق.

وقالت مصادر في بطريركية الكلدان بالعراق اليوم الثلاثاء إن المسيحيين المفرج عنهم نقلوا إلى نقطة خاضعة لسيطرة قوات البشمركة الكردية غربي مدينة كركوك, ونقلوا لاحقا إلى أربيل في إقليم كردستان العراق.

وأضافت أن 11 من هؤلاء من سكان بلدة برطلة, وهي واحدة من البلدات التي تضم مسيحيين في محافظة نينوى.

وظل المفرج عنهم محتجزين لدى تنظيم الدولة في برطلة, ورفضوا أثناء احتجازهم اعتناق الإسلام، حسب المصادر نفسها.

وكان تنظيم الدولة قد استولى ضمن الهجوم الكبير الذي بدأه في 10 يونيو/حزيران الماضي على معظم محافظة نينوى بما فيها مدينة الموصل, بالإضافة إلى بلدات يسكنها مسيحيون وبينها برطلة والحمدانية.

وخير التنظيم المسيحيين في المناطق التي سيطر عليها بين اعتناق الإسلام ودفع الجزية, ما دفع عشرات الآلاف منهم إلى النزوح نحو كردستان العراق, وتعرض التنظيم بسبب ذلك لإدانة دولية.

يشار إلى أن عشرات آلاف من الطائفة الإيزيدية اضطروا بدورهم إلى النزوح من مناطق سيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية بمحافظة نينوى, خاصة منها ناحية سنجار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة