كاتب أميركي يرجح هجوما وشيكا على إيران   
الاثنين 1433/10/3 هـ - الموافق 20/8/2012 م (آخر تحديث) الساعة 11:37 (مكة المكرمة)، 8:37 (غرينتش)
طائرة ستارتوتانكر بوينغ 707 إسرائيلية تزود مقاتلات إف16 بالوقود في استعراض عام 2008 (الفرنسية)
قال الكاتب الأميركي توماس روغان إنه يمكن لإسرائيل شن هجوم على إيران دون التسبب بالضرورة في اندلاع حرب كبيرة في المنطقة، وإنه من المرجح أن تبدأ تل أبيب هجومها على المنشآت النووية الإيرانية في القريب العاجل، برغم مخاطر الهجوم على الجانبين.

وأشار روغان في مقال نشرته له صحيفة ذي غارديان البريطانية إلى الزخم الإعلامي في الصحف الإسرائيلية في الأيام القليلة الماضية، والتي أبرزت عناوين صريحة على صفحاتها الأولى لتقارير تتمثل في أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد قرر بالفعل شن هجوم على المنشآت النووية الإيرانية في وقت ما من هذا الخريف.

وقال الكاتب إنه بالرغم من أن نتنياهو لديه مصلحة في الضغط على إيران، فإنه من الخطأ اعتبار هذه التقارير التي تضمنتها الصحف الإسرائيلية مجرد إثارات خطابية عابرة، وأكد على احتمال أن تقوم تل أبيب بشن هجوم جوي على إيران سواء في العام الجاري أو في العام القادم.

وأضاف أن إيران في المقابل ستقوم بالرد على أي هجوم إسرائيلي، وقد تشن طهران هجوما معاكسا على إسرائيل والولايات المتحدة، ولكن إيران لن تعمد إلى إشعال حرب واسعة النطاق في المنطقة فيما لو اندلعت، وذلك لأن كلا من إيران والولايات المتحدة وإسرائيل تدرك أن الحرب ليست من صالح أي من الدول الثلاث.

كاتب أميركي: نتنياهو إذا ما قرر مهاجمة المنشآت النووية الإيرانية، فإنه سيبذل قصارى جهده لإنجاح هذا الهجوم وتحقيقه لأهدافه، وإن الرد الإيراني المتوقع قد يتمثل في هجوم صاروخي على إسرائيل يشنه حليفا إيران في المنطقة، كل من حزب الله اللبناني وحركة المقاومة الإسلامية (حماس)
رد متوقع
وقال إن نتنياهو إذا ما قرر مهاجمة المنشآت النووية الإيرانية، فإنه سيبذل قصارى جهده لإنجاح هذا الهجوم وتحقيقه لأهدافه، وإن الرد الإيراني المتوقع قد يتمثل في هجوم صاروخي على إسرائيل يشنه حليفا إيران في المنطقة، كل من حزب الله اللبناني وحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وأوضح أن أنظمة الدفاعات الإسرائيلية المتطورة زادت من ثقة وقدرة الإسرائيليين على امتصاص أي هجوم صاروخي، وأن الإسرائيليين يدركون مسبقا أن إيران ستعمد إلى مهاجمة المصالح الإسرائيلية حول العالم، في إطار الرد على الهجوم الإسرائيلي المحتمل.

وقال إن الأهداف الإسرائيلية من الهجوم على إيران ستكون مقتصرة على منع إيران من امتلاك سلاح نووي، وذلك لأنه يشكل تهديدا للوجود الإسرائيلي، وإن تل أبيب ليس لها أي مصلحة في إشعال حرب كبرى في المنطقة.

وحذر الكاتب من أن أي هجوم إسرائيلي على إيران من شأنه أن يتسبب في رد إيراني يتمثل في معاقبة إسرائيل على فعلتها، وفي ردع إسرائيل ومنعها  من محاولة شن هجوم آخر، وفي محاولة إضعاف الدعم الأميركي والدولي لإسرائيل، وبالتالي العمل على زيادة عزلتها وإضعافها.

وأشار الكاتب إلى أن نتنياهو والرئيس الأميركي باراك أوباما مختلفان بشأن شن هجوم على إيران، مضيفا أن رئيس الوزراء الإسرائيلي يدرك أن أوباما لن يقدم على اتخاذ أي إجراء عسكري وقائي مسبق ضد البرنامج النووي الإيراني.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة