مبارك والأسد يدعوان لوقف الاعتداءات الإسرائيلية   
الأحد 24/9/1422 هـ - الموافق 9/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مبارك والأسد لدى لقائهما في دمشق
دعا الرئيسان المصري حسني مبارك والسوري بشار الأسد في ختام محادثاتهما في دمشق الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة إلى التدخل لوقف الاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

واعتبر الرئيسان أن "استمرار الوضع الخطير القائم في الأراضي الفلسطينية المحتلة نتيجة السياسات والممارسات الإسرائيلية العدوانية على الشعب الفلسطيني الأعزل يشكل تهديدا لأمن جميع دول المنطقة وللجهود المبذولة لتحقيق السلام الشامل والعادل".

ودعا الجانبان جميع القوى الدولية المعنية بقضية السلام وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة إلى تحمل كامل مسؤولياتها "من أجل الوقف الفوري لأعمال العدوان والاغتيال والتدمير التي يذهب ضحيتها أبناء الشعب الفلسطيني الأعزل في الأراضي المحتلة".

وأكد الرئيسان "بطلان الادعاءات الإسرائيلية بممارسة الدفاع عن النفس" ضد عمليات فلسطينية، وأكدا رفضهما للمحاولات التي تبذلها إسرائيل للخلط بين الإرهاب والكفاح المشروع في سبيل تحرير الأراضي المحتلة.

فاروق الشرع
وكلف مبارك والأسد وزيري الخارجية السوري فاروق الشرع والمصري أحمد ماهر للعمل والتنسيق مع نظرائهما وزراء خارجية الدول الإسلامية في اجتماعهم بالدوحة الاثنين "بهدف التوصل إلى قرارات تعكس إرادة الشعوب الإسلامية في رفضها للعدوان الإسرائيلي وتأييدها الكامل للنضال الفلسطيني المشروع وكشف المخاطر التي تنجم عن استمرار خرق إسرائيل لقرارات الشرعية الدولية وتحديها لإرادة المجتمع الدولي وتهديدها للأمن والسلام والاستقرار في المنطقة".

وقد أكد الرئيسان أهمية العمل من أجل موقف عربي متضامن وموحد "يصون حقوق الأمة العربية المشروعة".

وكانت إسرائيل قد هاجمت أهدافا فلسطينية في الضفة الغربية وغزة عقب تفجيرات نفذها فدائيون فلسطينيون وأدت إلى مقتل 26 إسرائيليا الأسبوع الماضي. وقتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أربعة فلسطينيين في غارة على قرية بالضفة الغربية اليوم الأحد، كما فجر فلسطيني نفسه وأصاب ثمانية أشخاص في حيفا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة