قتيلان بتفجير أنبوب نفط بتركيا   
الأربعاء 1/9/1431 هـ - الموافق 11/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 7:07 (مكة المكرمة)، 4:07 (غرينتش)

عادة ما تتهم السلطات التركية حزب العمال الكردستاني بمثل الانفجار الحالي (الفرنسية-أرشيف)

قالت مصادر أمنية إن شخصين قتلا وأصيب آخر بجروح في جنوب شرق تركيا أمس الثلاثاء بعدما فجر, من يشتبه في أنهم متشددون أكراد, خط أنابيب ينقل نفطا عراقيا.

وحمل مسؤول تركي, اشترط عدم نشر اسمه, حزب العمال الكردستاني المحظور الذي زعم المسؤولية عن هجمات شبيهة بالماضي، مسؤولية الانفجار في خط أنابيب كركوك جيهان, واصفا ما حصل بـ"الهجوم الإرهابي".

ووقع الانفجار حوالي الساعة السادسة والنصف مساء الثلاثاء بالتوقيت المحلي (الثالثة والنصف بتوقيت غرينتش) على الخط الذي ينقل نحو ربع صادرات خام النفط العراقي.

وأضاف المسؤول أن ضخ النفط بالخط توقف وعمل رجال الإطفاء على السيطرة على النيران, مشيرا إلى أن الضحايا كانوا في سيارتهم عندما اشتعلت بها النيران أثناء مرورهم بجزء من الأنبوب حاصرته النيران.

ويمتد الخط بمحاذاة طريق سريع في إقليم سيرناك المجاور لشمال العراق وسوريا, وذكرت قناة "أن تي في" الإخبارية التركية أن العبوة الناسفة جرى تفجيرها عن بعد، لكن لم يتسن التحقق من ذلك على الفور.

ويقع الجزء الذي تعرض للتفجير بالقرب من قرية ماجارا بإقليم سيرناك على مسافة 100 كيلومتر تقريبا من الحدود العراقية، وتتولى تشغيل الخط على الجانب التركي شركة بوتاش المملوكة للدولة.

ويتكون خط كركوك جيهان من أنبوبين متوازيين ينقلان 500 ألف برميل نفط في المتوسط يوميا إلى ساحل البحر المتوسط حيث يجرى تفريغه في ناقلات.

وقالت مصادر بقطاع النفط إنه عندما يتعرض الخط الأكبر الرئيسي لضرر يمكن للمسؤولين العراقيين استخدام محطات ضخ مختلفة واقعة على طول الخط داخل العراق لتحويل الخام إلى الخط الآخر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة