ثاني انفجار في السويد يستهدف مكتبا حكوميا   
الثلاثاء 1423/7/18 هـ - الموافق 24/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت السويد إن انفجارا وقع خارج مبنى للحكومة في إستوكهولم صباح اليوم دون أن يسفر عن وقوع ضحايا أو إصابات لكنه بعثر منشورات تمجد الحزب الشيوعي في بيرو بعبارات مثل "يعيش الحزب الشيوعي في بيرو".

ويعد هذا ثاني انفجار خلال أسبوع في السويد. وقال مدير الشرطة الجنائية في إستوكهولم جوهان ليندبورغ للصحفيين إن صندوقا انفجر خارج مكتب الإعلام التابع للحكومة وألحق أضرارا بباب المبنى.

وأوضح أن الانفجار تسبب في تطاير قصاصات ورقية في الشوارع القريبة من المبنى، وتعتقد الشرطة أن هذه الأوراق كانت بداخل الصندوق. وقال إن شهودا ذكروا أنهم رأوا رجلين يهربان من موقع الحادث بعد الانفجار مباشرة.

وأوضح سفير بيرو لدى السويد لوسا لاربور للصحفيين أن العبارات المكتوبة في الأوراق تشير إلى جماعة الدرب المضيء الماوية في بيرو الذين حاربوا ضد الحكومة خلال الثمانينات والتسعينات مما أسفر عن مقتل ما يقارب 30 ألف شخص.

وكانت شرطة مكافحة الإرهاب في بيرو قد اعتقلت مطلع هذا الشهر أعضاء في هذه الجماعة يشتبه بضلوعهم في انفجار سيارة مفخخة راح ضحيته عشرة أشخاص في مارس/آذار الماضي قرب مقر السفارة الأميركية بليما.

وقبل أسبوع أصيب شخص إصابات طفيفة عندما انفجرت حقيبة مفخخة بأحد شوارع وسط إستوكهولم قرب السفارة الإسرائيلية والأكاديمية العسكرية السويدية. يشار إلى أن عدد البيروفيين الذين يقيمون في السويد يقدر بألفي شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة