بنغلاديش تخفف الطوارئ وتدرس رفعها نهائيا قبل الانتخابات   
الأربعاء 7/11/1429 هـ - الموافق 5/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:09 (مكة المكرمة)، 21:09 (غرينتش)
الاضطرابات تواصلت بشوارع بنغلاديش مؤخرا رغم الطوارئ (الفرنسية-أرشيف) 

أعلن في بنغلاديش عن إجراءات للتخفيف من حالة الطوارئ مع دراسة إمكانية رفعها قبل الانتخابات البرلمانية المقررة في 18 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

جاء ذلك في بيان رسمي للحكومة أشار لتخفيف جزئي للطوارئ أمس الاثنين يشمل السماح بالمسيرات السياسية والتجمعات الحزبية مع عودة قوات الجيش إلى ثكناتها, إضافة إلى تخفيف القيود على تغطية وسائل الإعلام.

واعتبرت الحكومة التي يدعمها الجيش في بيانها أن الوقت ليس مناسبا للاستجابة لطلب المعارضة برفع فوري ونهائي للطوارئ, مشيرة إلى أنها تدرس الأمر الذي قالت إنه يعتمد على التطورات التي ستشهدها البلاد في المرحلة المقبلة.

كما أعلن رئيس اللجنة الانتخابية شمس الهدى أن قوات الجيش قد تعود للانتشار في يوم الانتخابات لمساعدة قوات الشرطة على حفظ النظام.

وأعلنت اللجنة الانتخابية أيضا أن يوم 13 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري هو الموعد الأخير لتقديم لوائح المرشحين.

في المقابل قال رئيس الجماعة الإسلامية رحمان نظامي إنه لا يمكن المشاركة بانتخابات في ظل الطوارئ. كما هدد حزبا رابطة عوامي والحزب الوطني البنغالي بمقاطعة الانتخابات, ما لم ترفع الطوارئ.

يشار إلى أن شيخة حسينة رئيسة رابطة عوامي رئيس الوزراء السابقة تواجه تهما بالفساد, وكذلك رئيسة الوزراء السابقة خالدة ضياء التي تترأس الحزب الوطني.

وذكرت رويترز نقلا عن مراقبين أن مشاركة الحزبين ضرورية لتأكيد مصداقية الانتخابات. وتبادلت كل من خالدة ضياء وشيخة حسينة شغل منصب رئيسة الوزراء لمدة 15 عاما حتى أكتوبر/ تشرين الأول 2006.

يذكر أيضا أن الطوارئ فرضت في 11 يناير/ كانون الثاني 2007 إثر إضرابات واحتجاجات دامية, طالبت بإصلاحات سياسية, حيث تقرر إرجاء الانتخابات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة