الإقلاع عن التدخين يبدأ من أماكن العمل   
الجمعة 1423/5/16 هـ - الموافق 26/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال باحثون إن حظر التدخين في أماكن العمل من شأنه مساعدة المدخنين على الإقلاع عن تلك العادة، ودعا الباحثون في دراسة نشرت في المجلة الطبية البريطانية إلى زيادة الضرائب على التبغ لكنهم قالوا إن حظر التدخين في أماكن العمل وسيلة أكثر فاعلية لمساعدة المدخنين على التوقف عن التدخين.

وأعلن الباحث في جامعة كاليفورنيا بسان فرانسيسكو البروفيسور ستانتون جلانتز "اكتشفنا أن أماكن العمل الخالية من التدخين ترتبط بانخفاض في استهلاك التبغ يقدر بنحو 4%".

وتستهدف الأماكن التي يحظر فيها التدخين حماية غير المدخنين من الآثار الضارة لتدخين التبغ كما أنها تقلص بشكل كبير مبيعات صناعة التبغ.

وقدر جلانتز وكارولين فيشتنبرغ اللذان قاما بمراجعة 26 دراسة عن تأثير أماكن العمل الخالية من التدخين أن توسيع نطاق الحظر ليشمل جميع أماكن العمل سيقلل إيرادات صناعة التبغ في الولايات المتحدة بنحو 1.7 مليار دولار سنويا و310 ملايين جنيه إسترليني في بريطانيا، كما سيؤدي إلى زيادة خفض معدلات التدخين في البلدين.

وقالت الناشطة في جماعة مناهضة التدخين البريطانية مارشا وليامز إن البحث يدعم الأدلة العلمية بشأن مخاطر التدخين ويؤكد أهمية الحد من الأماكن التي يسمح فيها بالتدخين، وأضافت "تظهر هذه الدراسة أن القيود في أماكن العمل يمكن أن تخفض بشكل كبير عدد المدخنين".

ووجد جلانتز أن الأماكن التي يحظر فيها التدخين فعالة أيضا في الحد من التدخين بين الشبان، وقال "الشبان الذين عملوا في أماكن عمل يحظر فيها التدخين نهائيا تقل احتمالات التدخين لديهم بنسبة 68% عن هؤلاء الذين عملوا في أماكن عمل أقل تقييدا".

ونشر علماء من الوكالة الدولية لأبحاث السرطان في فرنسا الشهر الماضي بحثا عن مخاطر التدخين السلبي أظهر أن استنشاق الدخان الذي ينفثه المدخنون يسبب سرطان الرئة، ورغم أن تركيز المواد الكيماوية الضارة والغازات في دخان التبغ الذي يستنشقه المدخنون السلبيون ليست مرتفعة مثل تلك التي يستنشقها المدخنون أنفسهم إلا أنها تنطوي على نفس الخطورة.

وقال علماء الوكالة الدولية لأبحاث السرطان إن هناك حوالي 1.2 مليار شخص في العالم يدخنون السجائر أو السيجار أو الغليون ويعرضون المليارات من غير المدخنين لمواد كيماوية تسبب السرطان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة